ثقة المستهلكين الأمريكيين تنخفض ومبيعات المنازل الجديدة تسجل أدنى مستوى في 8 أشهر

طباعة

تراجعت ثقة المستهلكين الأمريكيين في سبتمبر/أيلول وانخفضت مبيعات المنازل إلى أدنى مستوى في ثمانية أشهر في أغسطس/آب جراء الإعصارين هارفي وإرما مما يدعم وجهة النظر القائلة بأن نمو أكبر اقتصاد في العالم في الربع الثالث من العام سيتأثر سلبا بالعاصفتين.

ومع هذا فإن مستويات مرتفعة نسبيا لثقة المستهلكين مع زيادات قوية في أسعار المنازل من المنتظر أن يدعما إنفاق المستهلكين وتبقي الاقتصاد على أرضية صلبة. ومن المتوقع أيضا أن تعزز عمليات إعادة البناء في ولايتي تكساس وفلوريدا اللتين ضربهما الاعصاران النمو في الربع الأخير.

وقالت مؤسسة كونفرنس بورد إن مؤشرها لثقة المستهلكين انخفض إلى 119.8 هذا الشهر من 120.4 في أغسطس/آب وهي أعلى قراءة في خمسة أشهر.

وأضافت أن معنويات المستهلكين في تكساس وفلوريدا "انخفضت كثيرا".

وسجل عدد المستهلكين الذين يتوقعون تحسن دخلهم زيادة طفيفة بصعوده إلى 20.5 بالمئة في سبتمبر/أيلول من 19.9 بالمئة الشهر الماضي. ولم تسجل نسبة المستهلكين ممن يتوقعون انخفاض دخلهم تغيرا يذكر لتستقر عند 8.3 بالمئة.

وأظهر تقرير ثان أن مؤشر ستاندرد آند بورز كورلوجيك كيس-شيللر لأسعار المنازل في 20 مدينة كبرى ارتفع 5.8 بالمئة في يوليو/تموز على أساس سنوي بعد أن زاد 5.6 بالمئة في يونيو/حزيران.

ولم يكن لتلك البيانات تأثير يذكر على الأسواق المالية الأمريكية.

وفي تقرير ثالث، قالت وزارة التجارة الأمريكية إن مبيعات المنازل الجديدة انخفضت 3.4 بالمئة إلى معدل سنوي في ضوء العوامل الموسمية بلغ 560 ألف وحدة الشهر الماضي وهو أدنى مستوى منذ ديسمبر/كانون الأول 2016. وتراجعت المبيعات 1.2 بالمئة على أساس سنوي في أغسطس/آب.

وتمثل مبيعات المنازل الجديدة 9.5 بالمئة من إجمالي مبيعات المساكن.

وأشارت وزارة التجارة إلى أن من المرجح أن الإعصارين هارفي وإرما أثرا على بيانات مبيعات المنازل الجديدة الشهر الماضي.