مصر تعتزم رفع الدعم الموجه لصناعة الأفلام بنحو 150% سنوياً

طباعة

نعم .. تراجعت بعد أن كانت واحدة من رواد دول الشرق إنتاجا عبر زمن امتد لأكثر من 100 عام قدمت خلالها صناعة السينما المصرية أكثر من 4 آلاف فيلما خالدا في آذهان الكثيرين .. فالصناعة التي بدأت في العام 1907 مع تصوير فيلم تسجيلي صامت قصير .. هي الآن بالأهمية بما كان أن تبذل محاولات لانعاشها بعد أن كبرت ملامحها وقل انتاجها لنحو 30 فيلما سنويا فقط وباتت تحمل توقيع فكرة المركزية.

(مقطع صوتي) بشرى رزه: ممثلة

ومن جهتها تخطو الحكومة المصرية خطوات - لكنها بطيئة - لدعم تلك الصناعة .. حيث قررت مؤخرا رفع الدعم الموجهه لها بنسبة 150% لتزيد من 20 مليون إلى 50 مليون جنيه سنويا، هذا ويبذل القطاع الخاص وصناع السينما من قبلهم محاولات ليس فقط لاستعادة العصر الذهبي للفن السابع وإنما أيضا للعودة بمصر إلى خريطة المهرجانات العالمية.

(مقطع صوتي) سميح ساويرس: رئيس مجلس إدارة شركة أوراسكوم القابضة للتنمية

لكن وعلى صعيد آخر لا يزال رواد السينما المصرية يرون أن الانتاج السينمائي في مصر هو انتاج موسمي يتنوع بين جيد وآخر دون هدف .. فيما يرى كثيرون منهم كذلك أن السباق السينمائي في مصر أصبح تجاريا فقط، ناهيك عن تراجع مستوى الشركات العاملة في مجال الانتاج السينمائي.

آراء الشارع

يذكر أن مصر التي ينتشر بها نحو 100 دور عرض سينمائي بنحو 220 شاشة عرض .. حققت ايرادات  تقدر ب 258 مليون جنيه عن عرض 45 فيلما فقط خلال العام الماضي وذلك بحسب بعض التقديرات ..