تراجع مخزونات الخام الأمريكية مع استئناف عمليات المصافي بعد هارفي

طباعة

أعلنت إدارة معلومات الطاقة الأمريكية أن مخزونات النفط في الولايات المتحدة انخفضت الأسبوع الماضي على عكس المتوقع مع زيادة مصافي التكرير الإنتاج في أعقاب الإعصار هارفي وارتفاع الصادرات لكن مخزونات البنزين سجلت زيادة مفاجئة.

وهبطت مخزونات الخام بمقدار 1.8 مليون برميل يوميا في الأسبوع المنتهي في 22 سبتمبر/أيلول في حين كان محللون قد توقعوا زيادة قدرها 3.4 مليون برميل.

وقالت إدارة المعلومات إن استهلاك الخام في المصافي ارتفع بواقع مليون برميل يوميا مع زيادة معدلات التشغيل 5.4 نقطة مئوية إلى 88.6 بالمئة من الطاقة الإنتاجية الاجمالية، وهو أعلى معدل منذ أن ضرب الإعصار هارفي البلاد في 25 أغسطس/آب.

وزادت صادرات الخام الأمريكية بمقدار 563 ألف برميل يوميا لتسجل مستوى قياسيا جديدا بلغ 1.49 مليون برميل يوميا الأسبوع الماضي بينما هبطت واردات الخام بمقدار 504 آلاف برميل يوميا.

وأثرت البيانات سلبا على الأسواق حيث انخفضت عقود خام القياس العالمي مزيج برنت 54 سنتا إلى 57.90 دولار للبرميل، بينما نزل الخام الأمريكي سبعة سنتات إلى 51.81 دولار للبرميل.

وذكرت الإدارة أن مخزونات الخام في مركز تسليم العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط في كاشينغ بولاية أوكلاهوما ارتفعت بمقدار 1.2 مليون برميل.

وزادت مخزونات البنزين 1.1 مليون برميل مقارنة مع انخفاض قدره 921 ألف برميل في توقعات محللين في استطلاع للرأي أجرته رويترز.

وأظهرت بيانات إدارة معلومات الطاقة أن مخزونات نواتج التقطير، التي تشمل الديزل وزيت التدفئة، هبطت بمقدار 814 ألف برميل مقارنة مع توقعات لانخفاض قدره 2.2 مليون برميل.

وارتفع إنتاج الولايات المتحدة من الخام الأسبوع الماضي إلى 9.55 مليون برميل يوميا من 9.51 مليون برميل يوميا في الأسبوع السابق، ومرتفعا عن مستوياته قبل أن يضرب الإعصار هارفي ساحل الخليج الأمريكي.