تحذيرات جادة يطلقها صندوق النقد الدولي بشأن معدل التضخم بمصر

طباعة

بعد مراجعة هي الاولى لبرنامج الإصلاح الاقتصادي في مصر وقبيل بدء المراجعة الثانية، جاء تقرير صندوق النقد الدولي حاملا في طياته ترحيبا حذرا بخطوات الإصلاح الاقتصادي التي نفذتها مصر طيلة الشهور الماضية، فالصندوق الذي أكد أن مصر حققت بداية وصفها بالطيبة لبرنامجها الإصلاحي حذر من ارتفاع معدل التضخم مؤكدا أنه لا يزال يشكل خطرا على استقرار الاقتصاد الكلي خاصة بعد أن تراجعت قيمة الجنيه بأكثر من المتوقع منذ قرار تحرير سعر الصرف، تحذيرات جادة وإن اتفق الكثيرون على أن التقرير في مجمله يشيد بقدرة مصر على اتخاذ إجراءات إصلاحية صعبة لعلاج أوجه الخلل في الاقتصاد.

(مقطع صوتي) محمد فتح الله: العضو المنتدب لشركة التوفيق لتداول الأوراق المالية

التقرير الذي أكد أن مصر بدأت تسترد ثقة الأسواق في ظل زيادة التدفقات الرأسمالية توقع مسارا نزوليا لمعدل لدين الخارجي والذي ناهز أربعة وسبعين مليار دولار ليصل بحلول عام ألفين وواحد وعشرين ألفين واثنين وعشرين إلى ستة وستين مليار دولار، في ظل تأكيد حكومي بان ثمة استراتيجية واضحة تهدف للسيطرة على تسارع معدلات الدين الخارجي.

(مقطع صوتي) د. عمرو الجارحي: وزير المالية المصري

وفيما يتوقع صندوق النقد أن يصل معدل التضخم بنهاية العام المالي الجاري إلى نحو عشرة في المائة على أن يتراجع دون هذا المستوى بنهاية مدة البرنامج، يرى الكثيرون أن البنك المركزي يستطيع بما يمتلك من أدوات نقدية على رأسها سعر الفائدة السيطرة على معدل التضخم.

(مقطع صوتي) محمد فتح الله: العضو المنتدب لشركة التوفيق لتداول الأوراق المالية

وتتوقع مصر الحصول على دفعة ثالثة من قرض الصندوق بقيمة قد تصل إلى ملياري دولار وذلك بعد انتهاء المراجعة الثانية قبل نهاية شهر ديسمبر المقبل