تعديل نمو الاقتصاد الأمريكي بالرفع إلى 3.1% في الربع الثاني

طباعة

نما الاقتصاد الأمريكي بوتيرة أسرع قليلا من التقديرات الأولية في الربع الثاني من العام الحالي، مسجلا أسرع معدل نمو في أكثر من عامين، لكن الزخم تباطأ على الأرجح في الربع الثالث في ظل الإعصارين هارفي وإرما اللذين كبحا النشاط مؤقتا.

وقالت وزارة التجارة الأمريكية في ثالث تقديراتها إن الناتج المحلي الإجمالي نما بنسبة 3.1% على أساس سنوي في الفترة بين أبريل/نيسان ويونيو/حزيران.

وتعديل النمو بالرفع من ثلاثة بالمئة في التقديرات التي نشرت الشهر الماضي يعكس زيادة الاستثمار في المخزونات.

وكان النمو في الربع الماضي هو الأسرع منذ الربع الأول من 2015، وجاء بعد نمو نسبته 1.2 بالمئة في الفترة بين يناير/كانون الثاني ومارس/آذار.

وكان خبراء اقتصاد توقعوا عدم تعديل نمو الناتج المحلي الإجمالي الأمريكي في الربع الثاني ليظل عند ثلاثة بالمئة.

ومع تسارع النمو في الربع الثاني، نما الاقتصاد 2.1% في النصف الأول من 2017. غير أن خبراء الاقتصاد يرون أن النمو هذا العام لن يخترق الهدف الطموح الذي يتبناه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب والبالغ ثلاثة بالمئة.

ولم يتم تعديل نمو إنفاق المستهلكين، الذي يشكل أكثر من ثلثي الاقتصاد الأمريكي، ليظل عند 3.3 بالمئة في الربع الثاني، حيث عوضت الزيادة في الإنفاق على الخدمات التعديل بالخفض للإنفاق على السلع المعمرة.

وكانت وتيرة الإنفاق المستهلكين في الربع الثاني هي الأسرع خلال عام.

وفي ظل إنفاق المستهلكين القوي، زادت الشركات المخزونات قليلا عن التقديرات السابقة لتلبية الطلب القوي.

ولم يطرأ تغير على نمو إنفاق الشركات على المعدات ليستقر عند 8.8 بالمئة، وهي أسرع وتيرة في نحو عامين.