الاحتياطيات الأجنبية للسعودية تهبط في أغسطس إلى أدنى مستوى منذ أبريل 2011

طباعة

أظهرت بيانات مؤسسة النقد العربي السعودي (البنك المركزي) أن الاحتياطيات الأجنبية للمملكة هبطت في أغسط/أب إلى أدنى مستوياتها منذ أبريل/نيسان 2011 مع السحب منها لتغطية عجز في الموازنة ناتج عن انخفاض أسعار النفط.

وتراجع صافي الأصول الأجنبية لدى البنك المركزي 6.9 مليار دولار من مستواه في يوليو تموز البالغ 480 مليار دولار.

وهبطت الأصول 13.4% عن مستواها قبل عام. وكانت سجلت ذروة بلغت 737 مليار دولار في أغسطس/آب 2014.

ومن المعتقد أن الغالبية العظمي من الأصول الأجنبية مقومة بالدولار الأمريكي. وسجلت حيازات البنك المركزي من الأوراق المالية الأجنبية انخفاضا طفيفا في أغسطس/آب مع تراجعها بمقدار 264 مليون دولار من مستواها في الشهر السابق إلى 332.6 مليار دولار، في حين هبطت الودائع لدى البنوك الأجنبية 6.2 مليار دولار إلى 89.2 مليار دولار.

وانخفضت الأصول الأجنبية في أغسطس آب على الرغم من أن الحكومة أصدرت صكوكا بالعملة المحلية بقيمة 13 مليار ريال (3.5 مليار دولار) خلال الشهر لتغطية جزء من العجز في موازنتها مما يشير إلى أن الضغوط على المالية العامة ما زالت قوية.

وتظهر بيانات البنك المركزي أيضا أن القروض المصرفية القائمة إلى القطاع الخاص في المملكة تراجعت في أغسطس آب بنسبة 1.0 بالمئة عن مستواها قبل عام في مؤشر على ضعف الاقتصاد. وذلك هو الانخفاض الشهري السادس على التوالي في إقراض البنوك. وكانت القروض هبطت 1.3 بالمئة في يوليو تموز.