هل يزعجك صراخ المنبه صباحاً؟ اعتن إذن بساعتك البيولوجية!

طباعة

صوت المنبه المزعج الذي يوقظك، قد تشعر بأنه أكثر صخباً وضجيجاً إن كنت ممن يسهرون حتى الساعة الثانية صباحاً.

ولكن سواء كنت تتقمص دور بومة الليل أو ديك الصباح، لابد من أن تدرك بأن ساعتك البيولوجية هي المنظم الرئيسي لعادات نومك، حيث تتحكم هذه الساعة في الكثير من جوانب صحتك، كنومك، وشهيتك وانقسام الخلايا في جسمك، إلى جانب إنتاج الهرمونات وتنظيم وظائف القلب والأوعية الدموية.

 

 

ومع تقدم العلم، لابد من أنك متفائل في أن يبتكر العلماء عقاقير لتنظيم هذه الساعة في جسمك، ما سيجعل من مديرك المترصد لأوقات وصولك إلى الدوام وتأخيرك أمراً من الماضي.

 

ساعاتنا البيولوجية

 

 

تحتوي كل خلية تقريباً في أجسامنا على ساعة مصغرة، إذ أنه مع مرور 24 ساعة، تتفاعل البروتينات في كل خلية مع بعضها بشكل متناغم يملي على الجينات وظائفها، وينسق العمليات التي تجري في جسم الإنسان بأوقات محددة، كإفراز الغدة الصنوبرية لهرمون ميلاتونين المحفز للنوم.

 

ولكن هل تساءلت يوماً عن سبب حدوث النوبات القلبية في الصباح أكثر من المساء؟

 

 

يعود السبب في ذلك إلى الساعة البيولوجية أيضاً، حيث تنظم الساعة الزيادة في ضغط الدم خلال فترة الصباح لتساعدك على الاستيقاظ.

 

ولم على الأطفال الاستماع إلى ذويهم بالنوم مبكراً؟

 

 

ذلك لأن هرمون النمو البشري يفرز مرة واحدة فقط في اليوم، وتكون هذه المرة خلال الليل.

 

ولكن كيف تضبط ساعتك البيولوجية؟

1. حدد عدد ساعات نومك

 

 

2. أطفئ جميع الأضواء في مكان نومك

 

 

3. حدد الوقت الذي تنوي الاستيقاظ فيه

 

 

4. عرّض جسمك إلى الضوء فور استيقاظك

 

 

 

ترجمة: نور قاضي أمين