تباطؤ نمو المصانع البريطانية وضغوط الأسعار تقفز مجدداً في سبتمبر

طباعة

أظهر مسح تباطؤ نمو نشاط المصانع البريطانية الشهر الماضي في الوقت الذي ارتفعت فيه ضغوط التكلفة مما يرسم صورة متباينة أمام مسؤولي بنك انجلترا (البنك المركزي) الذين يتوقعون ارتفاع أسعار الفائدة قريبا.

وتراجع مؤشر آي.اتش.اس ماركت/سي.آي.بي.إس لمديري المشتريات الخاص بقطاع الصناعات التحويلية إلى 55.9 من مستوى معدل بالخفض عند 56.7 في أغسطس/ آب، بما يقل عن متوسط التوقعات البالغ 56.4 في
استطلاع أجرته رويترز لآراء خبراء اقتصاديين.

وفي حين مازال المسح يشير إلى وتيرة قوية إلى حد ما للنمو، فإن النمو الأضعف للطلبيات الجديدة والتباطؤ بين منتجي السلع الاستثمارية مؤشر غير واعد للأشهر القادمة.

وقال روب دوبسون المدير لدى آي.اتش.اس ماركت التي تجري المسح "تباطؤ النمو في سبتمبر مؤشر آخر على فقدان الزخم في قطاعات الاقتصاد البريطاني بصفة عامة".

وهناك أيضا مؤشرات على ارتفاع أكبر للتضخم مستقبلا، وهو ما يمكن أن يعقد الأمور أمام واضعي سياسات أسعار الفائدة في بنك انجلترا الذين عليهم أن يوازنوا بين تباطؤ الاقتصاد وزيادة الأسعار الناتجة جزئيا عن انخفاض الجنيه الاسترليني بعد التصويت على الانفصال عن الاتحاد الأوروبي العام الماضي.

هذا وأظهر مؤشر مديري المشتريات أن التكاليف التي تتحملها المصانع لإنتاج للسلع ارتفعت بأسرع وتيرة منذ مارس/ آذار وهو ما يرجع جزئيا إلى زيادة في أسعار السلع الأولية.

وقال دوبسون "سيؤدي ذلك على الأرجح إلى مزيد من الضغط الصعودي على الأسعار والتأثير سلبا على الربحية وقد تعطل جداول الإنتاج في الأشهر المقبلة".

وأضاف دوبسون أن ذلك سيعزز التوقعات بأن بنك انجلترا سيرفع أسعار الفائدة من مستواها القياسي المنخفض البالغ 0.25% قريبا.