مصر تحتل المركز الـ13 عالمياً في تعداد السكان بإجمالي 104 ملايين نسمة

طباعة

كفاية 2 .. تلك هي اللغة الجديدة للحكومة المصرية مع مواطنيها لضبط معدل النمو السكاني، الذي أودي بمصر إلى المركز الثالث عشر عالميا في تعداد السكان بإجمالي 104 ملايين نسمة - جميعهم بأمس الحاجة إلى مأكل وتعليم ودواء -

الحكومة التي تستهدف ألا يتخطى عدد السكان 114 مليون فقط بحلول 2030، يتوقع الكثيرون ألا تجدي إجراءاتها تلك مع شعب يعاني فيه نحو 18 مليون فرد من الأمية، بخلاف ثقافته السائدة بأن كثرة الأطفال هي السند والوتد.

آراء الشارع:

ومع مساعي الحكومة المصرية لضبط معدلات النمو السكاني، هناك من يرى أن النتيجة الطبيعية لمعدل النمو السكاني المرتفع بمصر هو خروج أجيال فاقدة لأبسط المؤهلات .. أجيال لا قدرة لها على الانتاج ولا هي مؤهلة للمنافسة فى سوق العمل الحديث.

 (مقطع صوتي) إبراهيم ناصف: خبير التنمية البشرية

لكن وعلى جانب آخر هناك من يرى جانبا مبشرا في ذاك التعداد، حيث يرى البعض أن الزيادة السكانية هي بمثابة ثروة يتعين على مصر حسن إدارتها خاصة وأن الأرقام تقول أن ما نسبته 18.2% من إجمالي عدد السكان هم شباب، يمكن استغلالهم في خطط التنمية وفى رسم مسارات العمل للسنوات المقبلة.

يذكر أنه من واقع التعداد السكانى الأخير.. فإن 3.9 مليون شخص يحملون مؤهلا جامعيا بنسبة 12.4% من المجتمع وحملة المؤهلات المتوسطة وفوق المتوسطة مانسبته 25%.