مباحثات بين أوبر وهيئة النقل في لندن .. ورئيسة الشركة لمنطقة أوروبا الشمالية تتنحى عن منصبها

طباعة

أعلنت رئيسة شركة "أوبر" لمنطقة أوروبا الشمالية "جو برترام" تنحيها عن منصبها بعد عشرة أيام على القرار المفاجئ من السلطات في لندن عدم تجديد رخصة الشركة المتخصصة في خدمات الأجرة للعمل في العاصمة البريطانية.

ويأتي هذا الإعلان عشية زيارة المدير التنفيذي للشركة الأميركية "دارا خسروشاهي" إلى لندن حيث من المقرر أن يلتقي مسؤولين في سلطات النقل في المدينة.

ويلتقي الرئيس التنفيذي لشركة أوبر مع مفوض هيئة النقل في لندن لمناقشة قرار سحب الرخصة من الشركة.

ومن المقرر أن يناقش رئيس أوبر مع مايك براون، رئيس الهيئة التي انتقدت سجل الشركة بشأن الإبلاغ عن المخالفات والتدقيق في سجلات سائقي السيارات العاملين لديهم.

وكانت شركة أوبر طلبت مقابلة صديق خان رئيس بلدية لندن منذ انتخابه عام 2016، لكن طلبها رفض حتى الآن، وذلك وفقاً لمصادر قريبة من الشركة.

وتأخذ الهيئة على "أوبر" تباطؤها في الإبلاغ عن الجرائم والثغرات في عمليات التدقيق بالسجلات القضائية للسائقين المتعاقدين معها.

كذلك تنتقد الهيئة استخدام الشركة المتخصصة في خدمات الأجرة برمجية تتيح للسائقين تفادي رصدهم في مناطق لا يحق لهم العمل فيها إضافة إلى تقديم شهادات طبية غير موثوق بها.

في وقت اعتذرت أوبر عن "الأخطاء" التي ارتكبتها وأكدت استعادها لتقديم تنازلات لاستعادة ترخيص العمل.

يذكر أن ترخيص أوبر في لندن انتهى نهاية الشهر الماضي، إلا أن سائقيها ما زالوا يمارسون عملهم ريثما ينظر في الالتماس الذي تقدمت به الشركة.

ولم تجدد هيئة النقل في لندن ترخيص أوبر كونها لا تستوفي الشروط اللازمة، واعتبرت أن الخدمة التي تقدمها تفتقر إلى المسؤولية ومعايير الأمان والسلامة العامة.

وقال المتحدث باسم الشركة أنه سيقدم طلب التماس قبل قبل نهاية شهر تشرين الأول/أكتوبر الجاري.

الجدير بالذكر أن نحو 3.5 مليون راكب يستخدموا أوبر سنويا في لندن بينما يتعاون مع الشركة نحو 40 ألف سائق.