المغرب ليس بحاجة لاصدار مزيد من السندات هذا العام

طباعة
صرح وزير المالية المغربي محمد بوسعيد أن طلبات الاكتتاب في أول إصدار لسندات مقومة باليورو تطرحه المملكة المغربية منذ عام 2010 بلغت قيمتها الإجمالية ملياري يورو أي ضعفي حجم الاصدار، واستدرك بقوله أنه لا نية لإصدار سندات دولية أخرى هذا العام. وتجدر الاشارة إلى أن المغرب طرح إصدارا بقيمة مليار يورو لسندات مقومة بالعملة الأوروبية الموحدة ولأجل عشر سنوات وتحمل عائدا نسبته 3.7% مستغلا الطلب المتنامي على سندات الأسواق الناشئة المقومة باليورو. وقال بوسعيد  "طلبات الاكتتاب بلغت إجمالا ضعفي حجم الاصدار وهذا برهان على أن المغرب يحظى بتقدير كبير لوضعه الاقتصادي واستقراره السياسي وأن المغرب أصدر السندات بالعملة الموحدة لتنويع قاعدة مستثمريه في أعقاب إصدارات بالدولار في السنوات الأخيرة." وأضاف "ان بلاده لا تنوي حاليا أن تحذو حذو بريطانيا التي فوضت بنوكا لإصدار سندات إسلامية "صكوك" وهو اول إصدار في العالم لصكوك من جانب جهة سيادية غربية." وأوضح ان المغرب ليس بحاجة إلى مزيد من الاصدارات الدولية في الأشهر القليلة القادمة بفضل ما تلقاه الرباط من مساندة من المؤسسات المتعددة الأطراف مثل البنك الدولي وأنه لا نية لإصدار آخر هذا العام. واشار بوسعيد إلى أن نمو إجمالي الناتج المحلي للمغرب سيبلغ ما بين 3.5 و4 % هذا العام وهو ما يقل عن مستواه العام الماضي الذي كان 4.4 % بسبب ضعف المحصول هذا العام، ويدر قطاع الزراعة نحو 15% من إجمالي الناتج المحلي للمغرب.