أرباح شركة نخيل العقارية ترتفع 27.2% في 2013

طباعة
حققت شركة نخيل العقارية زيادة بنسبة 27.2% في أرباح العام بأكمله مستفيدة من انتعاش السوق العقارية في إمارة دبي. وصرح رئيس مجلس إدارة الشركة علي راشد لوتاه في مؤتمر صحفي إن نخيل حققت ربحا صافيا بلغ 2.57 مليار درهم مايعادل 700 مليون دولار في 2013 ارتفاعا من 2.02 مليار درهم في العام السابق، وقفزت الإيرادات 20.5 في المئة إلى 9.4 مليار درهم. وقال لوتاه إن نخيل تنوي إطلاق مشاريع جديدة قيمتها بين ستة وثمانية مليارات درهم في 2014. وكانت أسعار المنازل في دبي انخفضت نحو 60% عن ذروة 2008 مع تلاشي طفرة عقارية وكانت نخيل من أبرز الضحايا بين الشركات الكبيرة. واضطرت الشركة التي اتفقت في 2011 على إعادة هيكلة ديون بقيمة 16 مليار دولار إلى تجميد وإلغاء بعض خططها العملاقة مثل بناء برج بارتفاع كيلومتر. لكن القطاع العقاري في دبي يتعافى الآن مدعوما بتدفقات نقدية من دول عربية وأجنبية وتقول جونز لانج لاسال الاستشارية إن أسعار العقارات السكنية زادت 22 في المئة في 2013. وتوقعت جونز لانج لاسال في تقرير تواصل الانتعاش هذا العام لكنها أضافت أن زيادات الأسعار والإيجارات ستتباطأ على الأرجح مع تنامي المعروض وتدخل دبي بإجراءات لتحجيم أثر المضاربات. وقال لوتاه إن حوالي 80% من مشتري العقارات في المشاريع المتوقفة لنخيل توصلوا إلى تسوية مع الشركة وإنه مازالت هناك منازعات مع 20%، مضيفا إنه يمكنهم استرداد أموالهم بعد خمس سنوات من تاريخ توقيع نخيل لاتفاق إعادة الهيكلة. وقال بيان للشركة إنها دفعت فوائد وأرباح بنحو 1.8 مليار درهم إلى المقرضين وأصدرت صكوكا للدائنين التجاريين بنحو 4.4 مليار درهم ودفعت حوالي 12.3 مليار درهم نقدا إلى دائنين تجاريين ومقاولين منذ بدء إعادة هيكلة ديونها. وقال لوتاه إن نخيل ستدرس طرح أسهم للاكتتاب العام بعد أن تنتهي من تسوية ديونها. وسلمت الشركة أكثر من 3150 وحدة في 2013 لكن التسليمات ستنخفض هذا العام إلى 1600، وفي العام الماضي باعت الشركة 3500 عقار. وفي وقت سابق من الشهر قالت نخيل إنها ستسدد هذا العام ما يصل إلى أربعة مليارات درهم من الديون المصرفية المستحقة في 2015.