أسهم أوروبا تغلق مرتفعة والمؤشر الاسباني يتعافى من خسائر الجلسة السابقة

طباعة

قادت الأسهم الإسبانية مكاسب المؤشرات الأوروبية، بعد أن تعافت من خسائرها الحادة التي منيت بها في الجلسة السابقة والتي أثارها تصاعد التوترات بشأن قطالونيا.

وأنهى المؤشر إيبكس القياسي في بورصة مدريد الجلسة مرتفعا 2.5 بالمئة مدعوما بمكاسب القطاع المصرفي مع انحسار القلق بشأن قطالونيا.

وقفز سهم بانكو ساباديل 6.2 بالمئة بفعل أنباء بأن مجلس إدارة البنك سيجتمع لمناقشة نقل مقره من مدينة برشلونة عاصمة قطالونيا.

وقاد ساباديل المكاسب في المؤشر الرئيسي للأسهم الإسبانية يليه سهم كايكسا بنك الذي يوجد مقره أيضا في برشلونة.

وقال محللون إن البنوك الإسبانية على وجه الخصوص تستفيد من تحسن النمو الاقتصادي للبلاد.

وأغلق المؤشر ستوكس 600 الأوروبي مرتفعا حوالي 0.2 بالمئة بينما أنهى المؤشر داكس الألماني الجلسة بلا تغير يذكر بعد أن سجل مستوى قياسيا مرتفعا يوم أمس.

وأظهر مسح فصلي لرويترز أن الأسهم الإسبانية من المتوقع أن تنهي العام على مكاسب قدرها 14 بالمئة انخفاضا من الزيادة البالغة 20 بالمئة التي أوردها الاستطلاع السابق.

وتكهن الاستطلاع بأن المؤشر داكس الألماني سيرتفع 13 بالمئة هذا العام و5 بالمئة في 2018 وأن المؤشر كاك الفرنسي من المتوقع أن ينهي العام على مكاسب قدرها 11 بالمئة وأن يصعد 7 بالمئة في 2018 . وجاء المؤشر القياسي للأسهم الإيطالية في المقدمة لإنهاء عام 2017 كأفضل المؤشرات الوطنية أداء.

وتضررت أسهم البنوك هذا الأسبوع من المخاوف بشأن إسبانيا وأنباء بأن البنك المركزي الأوروبي سيطلب من البنوك تجنيب المزيد من الأموال لتغطية قروض رديئة جرى تصنيفها حديثا.