مخزونات الجملة الأمريكية تحقق أكبر زيادة في 9 أشهر

طباعة

سجلت مخزونات الجملة الأمريكية ارتفاعا أقل قليلا من التقديرات الأولية في أغسطس/آب مع زيادة المبيعات لكنها ما زالت ترجح أن الاستثمار في المخزونات قد يساعد في تخفيف آثار الإعصارين هارفي وإرما.

وبحسب وزارة التجارة، فقد ارتفعت مخزونات الجملة بـ 0.9% مسجلة أكبر مكسب منذ نوفمبر/تشرين الثاني 2016 بعد زيادة غير معدلة نسبتها 0.6% في يوليو/تموز.

وكانت الوزارة ذكرت الشهر الماضي أن مخزونات الجملة قفزت واحدا بالمئة في أغسطس/آب.

وقالت الحكومة إنها، بينما لا يمكنها فصل أثر هارفي على البيانات، تلقت إشارات من الشركات على أن الإعصار الذي ضرب تكساس أواخر أغسطس/آب كان له آثار "إيجابية وسلبية على بيانات الجملة".

وارتفع مكون مخزونات الجملة الذي يدخل في حساب الناتج المحلي الإجمالي، وهو مخزونات الجملة باستثناء السيارات، 0.8% في أغسطس/آب.

ويرجح هذا أن استثمارات المخزونات قد تسهم في الناتج المحلي الإجمالي في الربع الثالث بعد إضافة ما يزيد قليلا عن عُشر نقطة مئوية إلى وتيرة النمو السنوي البالغة 3.1% في الفترة من أبريل/نيسان إلى يونيو/حزيران.

وقفزت مبيعات الجملة 1.7% في أغسطس/آب في أكبر زيادة منذ ديسمبر/كانون الأول 2016، بعدما لم تسجل تغيرا يذكر في يوليو/تموز.

وقفزت مبيعات السيارات 4.2% في أغسطس/آب بعدما هبطت 0.7% في الشهر السابق.

وبوتيرة مبيعات أغسطس/آب، سيحتاج تجار الجملة 1.28 شهر للتخلص من المخزونات انخفاضا من 1.29 شهر في يوليو/تموز.