أوباما يشَدد من الأرجنتين على أهمية مصادر الطاقة النظيفة

طباعة

أطلق الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما نداء حماسيا حول مصادر الطاقة النظيفة ومكافحة التغير المناخي خلال قمة الطاقة الخضراء في قرطبة في الأرجنتين.

وقال أوباما إن التغير المناخي "لم بعد مسألة محط تكهنات يمكن تأجيلها، فهو بات في صلب حاضرنا".

وأضاف أوباما الذي وقع خلال عهده الرئاسي على اتفاق باريس المناخي الذي قرر خلفه دونالد ترامب الانسحاب منه "لا بد لنا من انتهاز هذه اللحظة المصيرية إذا ما أردنا لجم هذه الظاهرة التي قد تكون كارثية أو انهاءها حتى".

وصرح الرئيس الأميركي السابق "لا يمكننا أن نفرض على أولادنا مصيرا يستعصى إصلاحه، فنحن أول جيل يشعر بتداعيات التغير المناخي لكننا الجيل الأخير الذي في وسعه التحرك لتقويم الوضع".

وأكد أوباما أنه بالرغم من المقاربة المختلفة التي تعتمدها الإدارة الأميركية الجديدة إزاء اتفاق باريس المناخي يبقى "النبأ السار" أن الولايات المتحدة ستحقق أهدافها.

لكنه لفت إلى أن اتفاق باريس لن يحل وحده المشكلة المناخية ولا بد من تحديد أهداف جديدة أكثر طموحا في ظل تقدم التكنولوجيات.

هذا وشدد أوباما على ضرورة الحد من انتشار "المعلومات الخاطئة وتلك التي تنفي الاستنتاجات العلمية" و"رفع الوعي في أوساط الأصدقاء وأفراد العائلة وزملاء العمل وتوضيح الرهانات".

يذكر أن الولايات المتحدة تعد ثاني أكبر مصدر عالمي لغازات الدفيئة بعد الصين وهي وجهت ضربة قاسية إلى اتفاق باريس المناخي المبرم سنة 2015 عند الإعلان عن نيتها الانسحاب منه.

وقد طالبت عدة شخصيات أميركية الرئيس دونالد ترامب بعدم التخلي عن الاتفاق الذي من شأنه أن يسمح لبلدهم باكتساب موقع ريادي في مجال الطاقة النظيفة.