السعودية ترحب بانتاج الولايات المتحدة للغاز الصخري

طباعة
صرح وزير النفط السعودي علي النعيمي خلال لقائه وزير الطاقة الاميركي ارنست مونيز في الرياض ان المملكة "ترحب" بانتاج الولايات المتحدة للغار الصخري، في اشارة الى عدم قلق بلاده حيال تداعيات ذلك على قطاع الطاقة. وقال النعيمي "تم الحديث عن الزيت الصخري، وتزايد انتاجه من الولايات المتحدة وغيرها، والمملكة ترحب بهذا المصدر الجديد من إمدادات الطاقة الذي يساهم في تلبية الطلب العالمي المتزايد للطاقة، كما يساهم في استقرار السوق البترولية"، بحسب وكالة الانباء السعودية. يذكر ان انتاج الولايات المتحدة من النفط ارتفع ليتجاوز وارداتها في اكتوبر الماضي، للمرة الاولى منذ نحو عشرين عاما بفضل طفرة الزيت الصخري. وكتبت ادارة معلومات الطاقة الاميركية في نوفمبر المنصرم ان انتاج النفط الخام بلغ 7.7 ملايين برميل يوميا في اكتوبر ليتجاوز الواردات للمرة الاولى منذ فبراير 1995. وسارع البيت الابيض الى التعبير عن ابتهاجه في بيان لهذه "الخطوة التاريخية نحو استقلالية الطاقة"، وتختزن الولايات المتحدة احتياطيا كبيرا من الغاز والنفط الصخري. ومنذ العام 2007 سمح التقدم التكنولوجي واستخدام تقنية مزدوجة للتنقيب الافقي وتحطيم الصخور بواسطة المياه باستغلال هذه الموارد مما يولد طفرة حقيقية في مجال الطاقة. الى ذلك، بحث الوزيران الاميركي والسعودي التعاون الثنائي في مجالات البترول والغاز والطاقة، واوضاع السوق البترولية واستمرار استقرارها، كما جرى الحديث عن قضايا البيئة والتغير المناخي والتكنولوجي. واكد النعيمي ان السعودية والولايات المتحدة تربطهما "علاقات وثيقة في مجال البترول والطاقة تمتد لعدة عقود، ومن المتوقع استمرارها في المستقبل ولذا فانه من الضروري استمرار التشاور بين بلدينا من أجل توسعة أفق التعاون بما في ذلك الاستثمارات المشتركة والعمل مع الدول المنتجة والمستهلكة للبترول من اجل استقرار السوق العالمي". وتبلغ الطاقة الانتاجية للسعودية حوالى 12.5 مليون برميل في اليوم، فيما تفيد مصادر من القطاع النفطي بان المملكة تقوم بانتاج حوالى عشرة ملايين برميل يوميا، والسعودية هي اكبر منتج ومصدر للنفط في العالم وهي العضو الاهم في منظمة الدول المصدرة للنفط (اوبك).