توتال الفرنسية: سنحاول المضي قدماً في مشروع للغاز في إيران

طباعة

قالت توتال الفرنسية الكبرى للنفط والغاز أنها ستحاول المضي قدما في مشروعها للغاز في إيران إذا قررت الولايات المتحدة فرض عقوبات من جانب واحد على طهران، بعدما رفض الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أن يشهد رسميا بأن الجمهورية الإسلامية تلتزم باتفاق نووي تاريخي.

وقال باتريك بويان الرئيس التنفيذي لتوتال في مقابلة مع انترناشونال أويل ديلي إن شركته ستدرس تداعيات قرار ترامب، وإذا كانت هناك أي قوانين تلزمها بالانسحاب من إيران، فإنها ستمتثل لها.

وأضاف بويان أن توتال تعكف على تقييم خياراتها وإن الأمر برمته سيعتمد على ما إذا كان الكونجرس الأمريكي سيعيد فرض العقوبات، وما هي نوعية تلك العقوبات.

يذكر أن توتال هي أول شركة نفطية غربية كبيرة توقع اتفاقا مع إيران لتطوير المرحلة الحادية عشرة من بارس الجنوبي، أكبر حقل للغاز في العالم. وتوتال هي المشغل للمشروع البالغ قيمته خمسة مليارات دولار مع حصة قدرها 50.1%.

//