توتال الفرنسية: قطاع النفط الصخري الأمريكي سيشهد موجة استثمارات

طباعة

قال باتريك بويان الرئيس التنفيذي لشركة توتال النفطية إن قطاع النفط الصخري الأمريكي سيشهد موجة جديدة من الاستثمارات في الوقت الذي يراهن فيه المنتجون بقوة على عدم انخفاض أسعار النفط.

وقال بويان أثناء مؤتمر للنفط والمال في لندن إنه يتوقع نمو الطلب العالمي على النفط بقوة مجددا في العام الحالي بما يصل إلى 1.6 مليون برميل يوميا.

وأضاف "زملاؤنا الأمريكيون يتحوطون بقوة عند 56 دولارا للبرميل لذلك سنرى موجة استثمارات أخرى في النفط الصخري الأمريكي، لا شك في ذلك".

وأشار بويان إن الانخفاض الحاد في الاستثمارات منذ انهيار أسعار النفط في عام 2014 أدى إلى تراجع في تطوير مشروعات جديدة، وهو ما قد يحدث نقصا في معروض النفط بعد عام 2020.

وقال أن معدل قرارات الاستثمار النهائية في التنقيب والإنتاج تراجع بشدة منذ عام 2015.

وأضاف "عدد قرارات الاستثمار النهائية بين 2010 و2014 بلغ 35 قرارا سنويا في المتوسط لإضافة ما قد يصل إلى 2.5 مليون برميل يوميا".

وأشار إلى أن توتال تتوقع إعطاء الضوء الأخضر بنهاية العام لتطوير حقل ليبرا البحري في البرازيل والذي سينتج ما يصل إلى 150 ألف برميل يوميا.

وعلى جانب منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) يتوقع بويان أن تمدد روسيا والسعودية تخفيضات الإنتاج.

يذكر أن أوبك وعدد من المنتجين المستقلين اتفقوا في نهاية العام الماضي على خفض إنتاج النفط لمدة ستة شهور اعتبارا من يناير كانون الثاني سعيا لتصريف تخمة المعروض العالمي، ثم جرى تمديد الاتفاق حتى مارس آذار 2018.

//