عروض الاستحواذ تدعم الأسهم الأوروبية وسط تقارير الأرباح الفصلية

طباعة

ساعدت عروض الاستحواذ الأسهم الأوروبية على الارتفاع مع تحول تركيز المستثمرين إلى تقارير نتائج الشركات للربع الثالث من العام.

وقفز سهم أبرتيس الأسبانية لإدارة الطرق السريعة إلى مستوى قياسي بعد أن قدمت هوكتشيف الألمانية للمقاولات عرضا بقيمة 20.1 مليار دولار يفوق عرضا منافسا من أتلانتيا الإيطالية.

وصعد سهم أبرتيس 7% ليأتي في مقدمة الرابحين بين الأسهم المدرجة في ستوكس 600 وهو ما ساعد المؤشر القياسي الأوروبي على أن يغلق مرتفعا 0.3% قرب أعلى مستوياته في أربعة أشهر.

ودفعت مكاسب أبرتيس أيضا المؤشر إيبكس للأسهم الاسبانية للصعود وغطت على المخاوف بشأن أزمة كاتالونيا.

وارتفع سهم هوكتشيف واحدا بالمئة بينما تراجع سهم أتلانتيا 1%.

في حين صعد سهم شركة بريسميان الإيطالية، أكبر صانع للكوابل في العالم، بما يصل إلى 3.5% مسجلا مستوى قياسيا مرتفعا جديدا مع تزايد الحديث عن عرض استحواذ محتمل من منافستها الأمريكية جنرال كيبل.

ومع تحول الاهتمام إلى تقارير أرباح الشركات تعرضت أسهم شركات فشلت في الوفاء بالتوقعات لضغوط.

وجاءت تلكو إليسا الفنلندية وزالاندو الألمانية في مقدمة الخاسرين بين الأسهم المدرجة في المؤشر ستوكس مع هبوطهما 5.4% و3.8% على الترتيب في أعقاب توقعات مخيبة للآمال.

وانخفض سهم ريكت بنكيزر البريطانية 2.5% بعد أن خفضت شركة السلع الاستهلاكية توقعاتها لمبيعات العام بكامله.

وتراجع سهم سنسبري، ثاني أكبر شركة لمجمعات الأسواق في بريطانيا، 0.6% بعد أن قالت إنها تهدف إلى الاستغناء عن حوالي 2000 وظيفة.

ووفقا لتقديرات تومسون رويترز آي/بي/إي/إس من المتوقع أن تنمو أرباح الشركات الأوروبية للربع الثالث بنسبة 4.5% مقارنة مع الفترة نفسها من 2016 وهو ما يعني زيادة قدرها 1.3% مع استبعاد قطاع الطاقة.

//