دبي واحدة من أهم الوجهات السياحية للصينين الاثرياء

طباعة
احتلت دبي المرتبة الثالثة ضمن قائمة الوجهات السياحية العالمية الأكثر استقطابا للمسافرين الصينيين الأثرياء حسب دراسة أجرتها مجموعة "هورون ريبورت" بالتعاون مع معرض "سوق السفر العالمي الفاخر لقارة آسيا" ومعدي تقرير "ذا تشاينيز لاكشري ترافلر 2014". وحققت الإمارة قفـزة نـوعية مع تقدمها خمس مراتب خلال عام واحد يمثل الفترة الزمنية الفاصلة بين التقريرين الحالي والعام الماضي التي احتلت فيه المرتبة الثامنة في 2013. وحلت دبي في التقرير الأخير أيضا ضمن المراتب العشر الأولى لوجهات التسوق أكثر شعبية إذ أشار 10% من المشمولين بالاستطلاع الذي أجرته الدراسة إلى دبي كواحدة من الوجهات التي لا بد من زيارتها خلال الأعوام الثلاثة المقبلة، حسب ما ذكرته وكالة الانباء الاماراتية. وأظهرت الدراسة أن الصين واحدة من الأسواق العشر الرئيسة المصدرة للسياح إلى دبي في العام الماضي حيث استقبلت الإمارة نحو 276 ألف زائر من الصين بزيادة نسبتها 11% مقارنة بعام 2012 ولا تزال السوق الصينية تحظى بتركيز كبير من جانب "دائرة السياحة والتسويق التجاري" بدبي. وذكر الرئيس التنفيذي لدائرة السياحة والتسويق التجاري بدبي عصام كاظم في تصريح صحفي له أن الفضل في ارتفاع أعداد الزوار القادمين من الصين يعود إلى نمو الطبقة الوسطى في البلاد وتنامي رغبة الصينيين في السفر إلى الخارج إضافة إلى تركيز الدائرة وشركائها على تطوير فرص الاستفادة من هذه السوق التي تمتلك إمكانات مستقبلية واعدة. وأضاف أن دبي تعد الوجهة الأمثل للزوار الصينيين الذين ينشدون التسوق وارتياد المعالم السياحية وهي بالنسبة لرجال الأعمال بوابة منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وجنوب آسيا ونقطة الانطلاق نحو أسواق إفريقيا وأمريكا الجنوبية حيث تمتلك دبي أضخم مركز تجاري للبضائع الصينية خارج الصين وهو "دراجون مارت" الذي يخضع حاليا لعملية توسعة جديدة. وأوضح كاظم أن الصين تعد من الأسواق الرئيسة المهمة لسياحة دبي إذ تركز استراتيجية الدائرة على تعزيز مكانة الإمارة كوجهة رائدة للترفيه والأعمال من خلال مواصلة العمل على تطوير عروضها السياحية المتنوعة لتلبية متطلبات النخبة من المسافرين واستهداف جيل جديد من السياح الذين يزورون دبي لأول مرة. وتحرص دائرة السياحة والتسويق التجاري في دبي على تنظيم المعارض المتنقلة والحملات الموجهة لأسواق محددة بهدف ترسيخ مكانة دبي كوجهة مفضلة للزوار حيث افتتحت مكتبها الرابع في الصين في العام الماضي تلاه زيارة أكبر وفد سياحي صيني لدبي في أبريل الماضي ضم ما يزيد على 14500 ألفا زائر وهو إنجاز كبير تحقق بفضل جهود العديد من المؤسسات الحكومية والخاصة في دبي. وأكد نائب رئيس أول "طيران الإمارات" لدائرة العمليات التجارية باري براون أن هذه النتائج تنسجم مع الدراسة التي أجرتها الشركة على العملاء التي بينت أن دبي تعد وجهة جاذبة للسياح ورجال الأعمال الصينيين. وأشار إلى أن "طيران الإمارات" بدأت تسيير رحلات المسافرين إلى الصين منذ عام 2004 وشهدت منذ ذلك الحين نموا مطردا إذ تسير الشركة حاليا 35 رحلة أسبوعية إلى مدن بكين وشنغهاي وجوانزو وهي ملتزمة بمواصلة عمليات التوسع بناء على الفرص المتاحة لها في هذه السوق كما تحرص على زيادة التواصل بين الصين ودبي عبر إتاحة خدمات إضافية وإطلاق رحلات جوية جديدة إلى مدن صينية أخرى. وشدد نائب الرئيس لمبيعات والتسويق في "شانغري ـ لا" روب ويدن في تصريح صحفي له على أن دولة الامارات العربية المتحدة عموما ودبي خصوصا تتمتعان بمحفظة متميزة من المزايا السياحية الفريدة التي تسهم بكل تأكيد في تطوير خدمات السفر المخصصة للمسافرين الصينيين. وأوضح أنه مع ازدياد الاستثمارات الصينية في القارة الإفريقية بدأت ظاهرة جديدة في ازدياد معدلات السفر إلى دبي بفضل موقعها الاستراتيجي الذي يتوسط المسافة بين الصين وإفريقيا. ونوه ويدن إلى أن المعنيين في قطاع الفنادق ومزودو الخدمات السياحية في دبي تمكنوا من تحقيق قفزات نوعية في تصميم المنتج السياحي وطريقة تقديم الخدمات لضمان مواكبتها لمتطلبات المسافرين الصينيين وكان من أساسيات النجاح على سبيل المثال توفر المأكولات الصينية وامتلاك مهارات التحدث باللغة الصينية. وتشهد دبي حضورا متناميا للسياح الصينيين خلال المناسبات المهمة مثل "السنة الصينية الجديدة" التي تحظى بمكانة متميزة ضمن قائمة الفاعليات الرئيسة فيها.
//