المصانع البريطانية تسجل نشاطاً قوياً في أكتوبر

طباعة

حقق قطاع الصناعات البريطاني نمواً قوياً في الشهر الماضي وزاد ارتفاع الضغوط التضخمية من فرص قيام بنك إنجلترا المركزي برفع أسعار الفائدة الخميس لأول مرة خلال عشر سنوات.

وصعد مؤشر آي.إتش.إس ماركت/سي.آي.بي.إس لمديري المشتريات في قطاع الصناعات التحويلية إلى 56.3 في أكتوبر تشرين الأول من مستوى معدل بالارتفاع عند 56.0 في سبتمبر أيلول، وهذا أعلى من متوسطه لى الأمد الطويل ويخالف توقعات خبراء اقتصاد استطلعت رويترز آراءهم بحدوث انخفاض طفيف.

وقال روب دوبسون الخبير الاقتصادي في آي.إتش.إس ماركت التي جمعت البيانات "حققت الصناعات التحويلية البريطانية بداية مبهرة للربع الأخير من عام 2017 حيث شجعت زيادة تدفقات الأعمال الجديدة الشركات على تعزيز الإنتاج مجددا".

وأضاف "لا تزال السوق المحلية قوية بينما زادت طلبيات التصدير الجديدة بوتيرة أبطأ قليلا وهو ما يظهر مؤشرات على تضررها من قوة الاسترليني في الآونة الأخيرة".

هذا وأظهرت بيانات في الأسبوع الماضي أن الصناعات التحويلية البريطانية حققت أقوى نمو لها خلال العام الحالي في الشهور الثلاثة المنتهية في سبتمبر أيلول، وقال دوبسون إن القطاع على ما يبدو يواصل التوسع بمعدل فصلي واحد بالمئة تقريبا.

وبشكل عام، سجل الاقتصاد نموا ضعيفا في الربع الثالث حيث نما 0.4% وهو أقل معدل نمو له على أساس سنوي في أربعة أعوام، ورغم ذلك، يتوقع معظم خبراء الاقتصاد الذين استطلعت رويترز آراءهم أن يرفع بنك إنجلترا سعر الفائدة لأول مرة خلال عشر سنوات غدا الخميس إلى 0.5% من مستوى قياسي منخفض عند 0.25%.

ومن المرجح أن يهتم مسؤولو البنك المركزي بالدلالات على زيادة الضغوط التضخمية في مسح مديري المشتريات.

وقال أصحاب المصانع إن تكلفة المواد الخام ارتفعت بأعلى وتيرة لها منذ مارس آذار، وفي المقابل رفعوا الأسعار للعملاء بأسرع معدل منذ أبريل/ نيسان.

وأظهرت بيانات رسمية أن التضخم الأساسي لأسعار المستهلكين سجل أعلى مستوى له في خمسة أعوام عند 3% في سبتمبر أيلول، بينما زادت تكلفة المواد الخام 8.4% على أساس سنوي.

//