انخفاض سعر الأسهم المصرية بتقييمها الدولاري بعد تعويم الجنيه

طباعة

كانت أحد أكثر المستفيدين من قرار تحرير سعر صرف الجنيه، إنها البورصة المصرية التي مرت بأعوام صعبة تبدل بها الحال في أشهر عام التعويم ليقفز مؤشرها الرئيس إلى سماء مستويات تاريخية من نحو 8500 نقطة قبل القرار إلى ما فوق 14000 نقطة حاليا، ولم يتوقف تأثير التعويم على أداء مؤشراتها فحسب بل امتد لرفع قيم التداول بها لأكثر من الضعف تقريبا.

(مقطع صوتي) رانيا يعقوب: رئيس مجلس إدارة شركة ثري واي لتداول الأوراق المالية

وبعد مرور عام من التعويم، يمكن القول بأن المستثمرين الأجانب اللذين زادت ثقتهم في اصلاحات الاقتصاد المصري هم المستفيد الأكبر والمفيد .. فمن جانب تخطت مشترياتهم 13 مليار جنيه حتى الآن مقابل 800 مليون جنيه خلال العشرة أشهر الأولى من 2016، ومن جانب آخر استفاد هؤلاء من انخفاض سعر الأسهم مقارنة بتقييمها دولاريا وكذا من تسهيلات تحويل الأرباح بعد انتهاء أزمة الدولار.

(مقطع صوتي) إيهاب سعيد: مدير قسم البحوث بشركة أصول لتداول الأوراق المالية

وترجم قرار التعويم على الأسهم والقطاعات في البورصة بترجمتين إحداهن حسن صياغتها كأسهم قطاعات والبنوك والعقارات والبتروكيماويات والأسمدة التي حققت أكبر استفادة من التعويم وكذا الشركات المصدرة، وأخرى عكست نتائج أعمالها هبوطا في الأرباح أو خسائر كالشركات المستوردة أو المقترضة من البنوك وحتى شركات القطاع الغذائي جراء تراجع الاستهلاك مع ارتفاع معدلات التضخم.

(مقطع صوتي) رانيا يعقوب: رئيس مجلس إدارة شركة ثري واي لتداول الأوراق المالية

(مقطع صوتي) إيهاب سعيد: مدير قسم البحوث بشركة أصول لتداول الأوراق المالية

ويتوقع الخبراء أن تواصل مؤشرات البورصة المصرية ارتفاعها مدعومة بحالة تفاؤل من المستثمرين ممن ينتظرون دوران عجلة الطروحات الحكومية في الربع الأول من 2018، وكذا عدة طروحات للقطاع الخاص كشركتي دايس للملابس الجاهزة ورؤية القابضة للاستثمار العقاري.