أوبك تتوقع تباطؤ نمو الطلب على نفطها مع زيادة إنتاج المنافسين

طباعة

توقعت أوبك تباطؤ نمو الطلب على نفطها أكثر من المتوقع خلال العامين المقبلين إذ يقود تعافي الأسعار بدعم من اتفاق خفض الإنتاج الذي تقوده المنظمة إلى نمو الإنتاج مجدداً من منتجين خارج المنظمة.

وقالت منظمة البلدان المصدرة للبترول في توقعاتها لعام 2017 إن التبني السريع للسيارات الكهربائية قد يقود لاستقرار الطلب على النفط في النصف الثاني من العقد القادم ليقلص توقعات أوبك علي المدى الأطول.

وتتوقع أوبك وصول الطلب على إنتاجها من الخام إلى 33.10 مليون برميل يوميا في 2019 وفقا لتقريرها، ويزيد ذلك المستوى عن 32.70 مليون برميل في 2016 ولكنه يقل عن 33.70 مليون برميل يوميا في التوقعات الواردة في تقرير العام الماضي.

ورفعت أوبك التوقعات لإمدادات النفط المحكم والذي يشمل الخام الصخري الأمريكي، وقالت المنظمة إن ارتفاع الأسعار في 2017 فضلاً عن النمو المستدام للطلب قاد لرفع توقعات الإمدادات من خارج أوبك.

من جهته قال الأمين العام لأوبك محمد باركيندو في فيينا إن الدول الأعضاء وغير الأعضاء بالمنظمة المشاركة في اتفاق عالمي لخفض إمدادات النفط تجري محادثات بشأن مواصلة العمل بالاتفاق بعد مارس/ آذار 2018 .

وأضاف باركيندو قائلا أن المناقشات جارية حاليا بين جميع الدول المشاركة في الاتفاق بشأن فترة تمديد خفض الإمدادات بعد مارس/ آذار.

وأكد أيضا أن أوبك تسعى إلى تحقيق توافق بشأن تمديد الاتفاق قبل اجتماعها في الثلاثين من نوفمبر تشرين الثاني الحالي.

وأشار أن المناقشات تركز الآن على المدة التي سيستغرقها أي تمديد للاتفاق الذي من المقرر أن ينتهي بنهاية مارس آذار. 

//