السندات الدولارية السعودية والبحرينية تواصل خسائرها

طباعة

واصلت السندات الدولارية السعودية هبوطها وكانت الخسائر الأكبر من نصيب السندات ذات آجال الاستحقاق الأطول وهي لعامي 2046 و2047 في أعقاب حملة لمكافحة الفساد في السعودية.

غير أن الأسواق اتجهت للبيع وسط مخاوف بشأن التأثير المحتمل على الاقتصاد والمجتمع.

وانخفضت معظم إصدارات السندات السعودية ما بين سنت وسنتين منذ الحملة التي بدأت مطلع الأسبوع. وصدرت تلك السندات في السنوات الماضية ضمن جهود المملكة لسد عجز متنام في الموازنة.

ومع استمرار البيع، هبط الإصدار البالغة قيمته 6.5 مليار دولار الذي يستحق في 2046 بواقع 0.7 سنت إلى أدنى مستوى منذ مارس آذار، بينما انخفض الإصدار المستحق في 2047 والبالغة قيمته 4.5 مليار دولار بأكثر من سنت إلى أدنى مستوى في شهر، فق بيانات تريدويب.

ونزلت السندات ذات الآجال الأقصر استحقاق 2023 و2026 بنحو 0.3-0.4 سنت.

من ناحية أخرى تراجعت سندات البحرين الدولارية مع استمرار هبوط الأصول في أنحاء المنطقة في أعقاب حملة لمكافحة الفساد في السعودية.

وأظهرت بيانات تومسون رويترز أن السندات التي تستحق في 2023 انخفضت بمقدار 0.65 سنت إلى 104.65 سنت، وهو أدنى مستوى منذ يناير كانون الثاني.

وتكبدت السندات التي تستحق في 2044 أكبر خسائر حيث هبطت بمقدار 0.85 سنت إلى 83.80 سنت.

//