نقابة النسيج المصرية تضع خارطة لإنقاذ الصناعة من الانهيار

طباعة
صرح عبد الفتاح إبراهيم، رئيس النقابة العامة للغزل والنسيج في مصر، أن النقابة وضعت خارطة جديدة لإنقاذ صناعة الغزل والنسيج فى مصر من الانهيار، تتفق مع رؤية الرئيس عبد الفتاح السيسي، وتعمل على خلق فرص عمل جديدة للآلاف من الشباب، حسب ما جاء بجريدة الوفد المصرية. وأضاف رئيس النقابة فى بيان ان الخارطة تتضمن عدد من الخطوات على رأسها التوسع فى زراعة القطن المصرى، بالإضافة إلى وقف استيراد القطن من الخارج أو فرض رسوم جمركية عليها، ومكافحة تهريب الملابس الجاهزة التى تدخل للبلاد من خلال الحدود. وشدد على سرعة تحديث الشركات التي تركت لسنوات طويلة دون تحديث حتى تستطيع مواكبة ما وصلت إليه التكنولوجيا العالمية من تطور من أجل زيادة الإنتاج وتحسين الجودة وتقليل الخسائر وإعادة النظر في القوانين والقرارات الوزارية العشوائية التي ساهمت في حدوث غزو استيرادي للخامات والمنسوجات وخلقت منافذ للتهريب دون تحمل المهربين أية ضرائب أو جمارك. وطالب بإخضاع جميع الواردات والصادرات (سماح مؤقت أو مناطق حرة عامة أو خاصة) من الأقمشة والملابس الجاهزة والمفروشات للوزن الفعلي في ميناء الوصول للواردات أو ميناء التصدير للصادرات سواء كان ميناء بحري أو برى؛ بالإضافة إلى الكشف على جميع الواردات والصادرات من الأقمشة والمفروشات والملابس الجاهزة بنسبة 100 % من خلال أجهزة الأشعة مع ضرورة قيام وزارة المالية بتدبير الاعتمادات المالية اللازمة لتوفير هذه الأجهزة في جميع المواني الخاصة بالأقمشة والملابس الجاهزة. واقترح تشكيل لجنة دائمة مهمتها بحث المشاكل التي تعترض الصناعات النسجية ومحاولة إيجاد الحلول اللازمة لها تضم في عضويتها وزراء الصناعة والتجارة الخارجية والاستثمار والقوى العاملة والهجرة والمالية ورئيس غرفة الصناعات النسجية ورئيس النقابة العامة لعمال الغزل والنسيج ورئيس الشركة القابضة للقطن والغزل والنسيج.