أسهم أوروبا تسجل خسائر لسادس جلسة على التوالي

طباعة

بقيت الأسهم الأوروبية عند أدنى مستوياتها في سبعة أسابيع، حيث طغت خسائر للقطاعات المرتبطة بالسلع الأولية وهبوط أسهم ألتيس للاتصالات على أداء قوي لقطاع التكنولوجيا.

وتخلى مؤشر ستوكس 600 الأوروبي عن مكاسبه المبكرة ليغلق منخفضا 0.6%، مسجلا خسائر لسادس جلسة على التوالي.

وهوى سهم "ألتيس" بما يزيد عن 13% بعدما خفض بنك "مورغان ستانلي" سعره المستهدف للسهم بنسبة 34%، وهو ما أضاف ضغوطا على السهم الذي مني بالفعل بخسائر بلغت 46% منذ بداية العام.

وانخفض سهم "سايبم" الإيطالية بأكثر من 7% بعد شطبه من مؤشر "إم.إس.سي.آي"، بينما تراجع سهم "آر.دبليو.إي" للمرافق 5.6% بعد تحديث لتوقعات الأرباح.

لكن نتائج شركات للتكنولوجيا منحت المستثمرين بعض البهجة. وقفز سهم "سيمكورب" لصناعة البرمجيات 10% بعدما تجاوزت نتائجها المالية التوقعات، بينما صعد سهم "يونايند إنترنت" 3.5%، بعدما تعززت أرباحها في أعقاب الاستحواذ على دريليش للهاتف المحمول.

وفي أنحاء أوروبا، تراجعت مؤشرات فايننشال تايمز البريطاني 0.01% وداكس الألماني 0.3% وكاك الفرنسي 0.5%.

//