هل الاندماج يمثل حلاً لمشاكل شركات الاسمنت بالسعودية؟

طباعة

تواجه شركات الاسمنت السعودية عقبات عديدة، انعكست على نتائجها المالية لفترة الربع الثالث من العام الجاري والتي سجلت انخفاضا بنسبة 65% على أساس سنوي.

عقبات تمثلت بانخفاض الطلب المحلي واحتدام المنافسة خارجيا مما رفع المخزون من الاسمنت، وسط مطالبات بإلغاء كامل رسوم التصدير على الاسمنت، بعد أن قلصتها الحكومة السعودية بنسبة 50% بالفترة الماضية، إلا أن الشركات السعودية ترى بأن إلغاء الرسوم بشكل كامل سيدعم موفقها التنافسي في الأسواق الخارجية

طلب تُصر الشركات عليه خاصة في ظل التوقعات بأن تتراوح نسبة انخفاض الطلب على الاسمنت محليا في العام المقبل ما بين 6 - 8 %  بالمقارنة مع 2017  نظرا لأن نشاطات الانشاءات ستظل ضعيفة

وبحسب تقرير لشركة الراجحي المالية فإن شركات الاسمنت السعودية بدأت بالسعي إلى الإندماج فيما بينها، الامر الذي سيؤدي إلى انخفاض المنافسة بين السوق المحلي واستقرار الأسعار، كما ستويد الاندماجات إن حدثت من القوة التفاوضية للشركات في مواجهة الموزعين وتحقيق بعض الوفورات في التكلفة.

اندماج شركات الاسمنت السعودية المتوقع سيعزز من قدرتها الإنتاجئة والتنافسية على المدى المتوسط والبعيد، خاصة في ظل اتجاه المملكة لتنفيذ مشروعات عملاقة كمدينة نيوم ومشروع البحر الأحمر وغيرهما