اليورو عند أعلى مستوى في شهرين مع هبوط الأسهم الصينية

طباعة

تشبث اليورو بمكاسبه بعدما بلغ أعلى مستوياته في شهرين في التعاملات الآسيوية المبكرة، وسط موجة هبوط حاد للأسهم الصينية دفعت المستثمرين إلى جني الأرباح في بعض المراكز الدائنة.

ودفعت موجة بيع كثيفة للأسهم القيادية أسواق الأسهم الصينية إلى الهبوط الحاد مع ارتفاع عوائد السندات الذي أثار قلق المستثمرين، لكن هذه التداعيات اقتصرت فيما يبدو على البر الرئيسي، حيث تراجعت أسهم هونج كونج بنسبة أقل وكانت السندات الخارجية أكثر استقرارا نسبيا.

وبلغ اليورو 1.1944 دولار دون تغيير يذكر عن مستوياته في المعاملات الأمريكية الأسبوع الماضي، بعدما وصل إلى أعلى مستوياته في شهرين عند 1.1946 دولار.

وحقق اليورو أفضل أداء أسبوعي له في أكثر من شهرين الأسبوع الماضي مع إقبال بعض صناديق التحوط على شراء العملة الموحدة في تداولات أضعفتها العطلات الأسبوع الماضي.

وبلغ مؤشر ثقة الشركات الألمانية الذي يعده معهد ايفو الاقتصادي مستوى قياسيا مرتفعا في نوفمبر تشرين الثاني، في علامة جديدة على قوة نمو أكبر اقتصاد في منطقة اليورو.

وعلى عكس ذلك، فقد الدولار قوة الدفع مع استمرار تدني معدل التضخم الذي ينظر إليه باعتباره عاملا يضعف مبررات مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأمريكي) لرفع أسعار الفائدة.

وانخفض مؤشر الدولار، الذي يقيس أداء العملة الأمريكية أمام سلة من العملات الرئيسية، إلى 92.651 قرب أدنى مستوى له في شهرين عند 92.675 الذي لامسه يوم الجمعة.

وبلغ الجنيه الاسترليني 1.3329 دولار ليظل قرب أعلى مستوى له في شهرين البالغ 1.3360 الذي سجله يوم الجمعة.