الاسترليني يقفز لأعلى مستوى في شهرين مدعوما بأجواء تفاؤل بشأن "فاتورة الطلاق"

طباعة

قفز الجنيه الاسترليني إلى أعلى مستوى في شهرين، بعد أن قال دبلوماسيون بالاتحاد الأوروبي إن لندن تقترب من تلبية مطالب المفوضية الأوروبية بشأن الخروج من الاتحاد رغم أن القلق بشأن خلافات باقية حول شروط رئيسية قيًد مكاسب العملة البريطانية.

وألقى مسؤول حكومي بريطاني شكوكا على تقرير لصحيفة ديلي تلغراف يقول إن القيمة الصافية لفاتورة الخروج من الاتحاد ستتراوح في مجملها من 45 مليار إلى 55 مليار يورو (53 مليار إلى 65 مليار دولار)، وسط توقعات متنامية بأن اتفاقا سيبرم قريبا.

ورحب مستثمرون بهذا الرقم "لفاتورة الطلاق" وهو ما دفع الاسترليني للصعود بأكثر من 1.5 مقابل العملة الأمريكية من مستوياته المنخفضة التي سجلها يوم الثلاثاء، ليتجاوز مستوى 1.34 دولار للمرة الأولى منذ مطلع أكتوبر/تشرين الأول.

وارتفع الاسترليني 0.67 بالمئة عن مستواه في بداية جلسة اليوم إلى 1.3433 دولار، موسعا مكاسبه التي سجلها في أواخر التعاملات يوم أمس في سوق نيويورك.

وأمام العملة الأوروبية سجل الاسترليني أعلى مستوى في ثلاثة أسابيع مع صعوده 0.65 بالمئة إلى 88.19 بنس لليورو.

وعلى الرغم من قفزته منذ يوم أمس فإن الاسترليني يبقى دون أعلى مستوى له هذا العام البالغ 1.3659 دولار الذي سجله في أواخر سبتمبر/أيلول.

كما أنه منخفض بأكثر من 11% عن مستواه في يوم  الاستفتاء على خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي في 2016 والبالغ 1.5022 دولار.