الاتحاد الأوروبي يضع قوائم سوداء لدول الملاذ الضريبي

طباعة

في أول تصعيد مباشر وصريح، قام الاتحاد الأوروبي بوضع قائمة سوداء للدول التي اعتبرها "ملاذا ضريبيا" في محاولة للحد من تهرب الشركات الأوروبية متعددة الجنسيات من تجنب دفع الضرائب في بلادها الأصلية.

يذكر أن سفير الاتحاد الأوروبي لدى الإمارات باتريسيو فوندي قد أعلن أنه يجب على دولة الإمارات بذل المزيد من الجهود للتعامل مع مخاوف الاتحاد الاوروبي الخاصة بالشفافية الضريبية، وذلك للتمكن من الخروج من القائمة السواداء للضرائب.

وأضاف قائلا إن "الاتحاد الاوروبي على اتصال مع السلطات في الامارات خلال الاشهر الاخيرة، والتي أبدت قدراً من الالتزام".

وأوضح أن الامارات لا تطبق الحد الأدنى من معايير تآكل الوعاء الضريبي وتقاسم الأرباح، ولم تلتزم بمعالجة هذه القضية قبل 31 ديسمبر/ كانون الأول 2018.

الجدير بالذكر أن (تآكل الوعاء الضريبي وتقاسم الأرباح) تحدث عندما تقوم الشركات المتعددة الجنسيات بتحويل الأرباح المتولدة في البلد من الخارج إلى ولايات قضائية مثل المراكز المالية الخارجية (أوفشور) ذات الضرائب الأقل، مما يقلل العبء الضريبي إلى أدنى حد ممكن.

وبغض النظر عن تآكل الوعاء الضريبي للبلدان التي تتحقق فيها الأرباح، فإنها تخلق أيضا مجالا غير متوازن لأن الشركات الصغيرة والمتوسطة الحجم لا تستطيع عادة الوصول إلى هذه المخططات لتحويل الأرباح، وبالتالي تدفع ضرائب أعلى بكثير من الشركات المتعددة الجنسيات.