ألمانيا تعيد لمصر 24 قطعة أثرية مهرّبة

طباعة
أعلنت وزارة الآثار والتراث بمصر أن المتحف المصري بجامعة لايبزيج الألمانية أعاد لمصر 24 قطعة أثرية خرجت من البلاد بصورة غير مشروعة في فترات سابقة. وأضافت في بيان لها أن القطع الأثرية ستصل إلى مطار القاهرة "بصحبة" ممدوح الدماطي وزير الآثار والتراث الجديد والذي كان في زيارة قصيرة لألمانيا لإنهاء إجراءات إدارية متعلقة بعمله السابق مستشاراً ثقافياً بالسفارة المصرية. ونسب البيان إلى الدماطي قوله إن القطع التي هربت من مصر في فترات سابقة كانت قد أهديت لمتحف الجامعة الألمانية منذ ثلاثة أشهر "دون علمه بعدم شرعيتها وعندما تأكد من عدم وجود مستندات قانونية لها أعرب عن رغبته في إعادة القطع إلى مصر" حيث سلمها ديتريش راوا مدير المتحف المصري بجامعة لايبزيج إلى السفارة المصرية ببرلين. وقال علي أحمد المدير العام لإدارة الأثار المستردة بوزارة الآثار إن القطع ترجع لمختلف عصور الحضارة المصرية القديمة مرجحا خروجها من البر الغربي للأقصر وهي المدينة الجنوبية التي كانت عاصمة للبلاد في فترة المد الحضاري الفرعوني.. وأضاف أن الآثار المستردة تشمل قطعاً صغيرة من الخرز والفخار وأجزاء صغيرة من تماثيل وبعض أجزاء من نقوش جدارية لعناصر معمارية وأن لجنة أثرية سوف تتسلمها غدا من مطار القاهرة لإيداعها بالمتحف المصري.