اميركا موفيل تشتري حصة الاميركية ايه تي اند تي فيها بستة مليار دولار

طباعة
اشترت شركة الاتصالات المكسيكية اميركا موفيل التي يملكها كارلوس سليم حصة المجموعة الاميركية ايه تي ان تي فيها التي تبلغ 8,27 بالمئة. قدرت قيمة هذه الحصة استنادا الى ارقام البورصة المتعلقة بالمجموعة المكسيكية بستة مليارات دولار في هذه الصفقة. واكدت المجموعة المكسيكية ان مجلس ادارتها وافق على هذه الصفقة التي تؤدي الى خروج المجموعة الاميركية بالكامل من رأسمالها بعد تحالف استمر اكثر من عشرين عاما. وكانت "ايه تي اند تي" بدأت خفض مساهمتها في "اميركا موفيل" في السنوات الاخيرة. وقد باعت المجموعة الاميركية اكثر من 1,5 مليون سهم. وتأتي هذه الصفقة بينما تقوم "ايه تي اند تي" حاليا بشراء مجموعة "دايركت تي في" للتلفزيون عبر الاقمار الاصطناعية لقاء 48,5 مليار دولار. وبتخليها عن حصتها في "اميركا موفيل", تؤمن "ايه تي اند تي" سيولة نقدية لشراء "دايركت تي في". اما "اميركا موفيل" فتقوم بعمليات استحواذ في اوروبا, مثل عرضها في منتصف ايار/مايو للنمسا شراء كل اسهم "تليكيوم اوستريا" التي تملك 26,8 بالمئة من حصصها اصلا. و"اميركا موفيل" موجودة في 18 بلدا وتهيمن على سوق الاتصالات الخليوية في اميركا اللاتينية. ويبلغ عدد مشتركيها حوالى 265 مليون شخص. وبنى كارلوس سليم (74 عاما) ثروته الهائلة بفضل خصخصة شركة التشغيل المكسيكية العامة تيلميكس (تيليفونوس دي مكسيكو) التي اصبح مالكها وطور من خلالها مجموعته "اميركا موفيل".