زين السعودية تتكبد 462 مليون ريال خسائر في الربع الاخير 2013

طباعة
تكبدت شركة زين السعودية للاتصالات خسائر صافية قدرها 462 مليون ريال مايعادل 123.2 مليون دولار في الربع الأخير من 2013 بفعل انخفاض الإيرادات نتيجة تصحيح أوضاع العمالة وخفض عدد الحجاج لتتجاوز الخسائر متوسط توقعات المحللين. وقالت الشركة في بيان نشره الموقع الإلكتروني للبورصة السعودية إن صافي خسائر الربع الرابع بلغ 462 مليون ريال مقابل 443 مليونا قبل عام بزيادة 4.29 في المئة. وتوقع محللون في استطلاع أجرته رويترز أن تسجل الشركة خسائر قيمتها 375.7 مليون ريال في المتوسط. وعزت الشركة الخسائر إلى "انخفاض الإيرادات نتيجة تأثير مبادرة تصحيح أوضاع العمالة الأجنبية في سوق العمل السعودي وكذلك تخفيض أعداد الحجاج نتيجة مشروع توسعة الحرم الشريف خلال موسم الحج." وغادر نحو مليون عامل أجنبي المملكة منذ مارس الماضي عندما قالت السلطات إنها لن تغض الطرف عن مخالفات الإقامة والعمل التي استفاد منها كثيرون على مدى عقود وذلك في محاولة منها للقضاء على سوق سوداء كبيرة للعمالة الرخيصة. وزين ثالث أكبر مشغل للاتصالات في السعودية وتواجه منافسة حادة من شركة الاتصالات السعودية وشركة اتحاد اتصالات (موبايلي) اللتين تستحوذان على النصيب الأكبر من السوق بالمملكة. وفي 2013 تمكنت الشركة من تقليص خسائرها 5.6% إلى 1.65 مليار ريال من 1.75 مليار في 2012 بفضل ارتفاع إيرادات خدمة الانترنت وارتفاع إيرادات الخطوط المفوترة وانخفاض تكاليف التمويل. وعلى زين ديون بملايين الدولارات ولم تحقق أرباحا منذ بدء عملياتها في 2008. وفي يوليو قالت زين إنها حصلت على موافقة ممولي قرض مرابحة قيمته تسعة مليارات ريال نحو 2.4 مليار دولار على تمديد موعد الاستحقاق خمس سنوات حتى 31 يوليو2018. ووقعت الشركة في يونيو اتفاقا مع وزارة المالية تؤجل بموجبه سداد مستحقات رخصة التشغيل البالغة 5.6 مليار ريال - مايعادل 1.49 مليار دولار - ثماني سنوات حتى عام 2021. وأشار البيان إلى تحسن هامش الربح بصورة ملحوظة في 2013 ليصل إلى 48% من 46% في 2012 بفعل "فرض المزيد من السيطرة على تكاليف الإيرادات." وزادت قاعدة مشتركي الشركة بنهاية 2013 عشرة في المئة ليصل عدد المشتركين إلى 8.7 مليون. وقال البيان إن معظم النمو يأتي من ارتفاع عدد مشتركي خدمة الانترنت.