شهر رمضان يدعم الروح المعنوية للعمل بتصويت 94.5% من المهنيين

طباعة
اوضح استفتاء اجراه موقع "بيت دوت كوم" في المنطقة العربية ان أكثر من 94.5% من العاملين في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا يعتقدون أن شهر رمضان الكريم يعزز روحهم المعنوية في العمل، في حين يشير 44.5% إلى أن فعالية الموظف لا تتأثر في خلال هذا الشهر، ويوضح 55% منهم أنه لا يتم تأجيل القرارات أو الاجتماعات الهامة حتى انتهاء الشهر الكريم. وبحسب 74.7% من المجيبين تعتبر حركة الأعمال بطيئة في شهر رمضان، 46.4% منهم يعتقدون ذلك "بشدة"، وقد يعود ذلك إلى حقيقة أن 69% من المهنيين يشيرون إلى أن زملائهم يميلون إلى أخذ إجازاتهم في خلال الشهر الكريم. ومن الأسباب المحتملة الأخرى التي قد تؤدي الى انخفاض الإنتاجية في خلال الشهر الكريم هي السهر لساعات متأخرة ليلاُ، وذلك بحسب 81% من المجيبين، وفي ما يتعلق بزيادة مستويات التحفيز، يعتقد 90% أن تقديم المكافآت الخاصة للموظفين خلال شهر رمضان هو أمر محفز للغاية. تم جمع بيانات استبيان "بيت دوت كوم" حول رمضان في مكان العمل في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا" عبر الإنترنت في الفترة الممتدة ما بين 20 مايو و24 يونيو، بمشاركة 7,394 من دول الإمارات العربية المتحدة، والمملكة العربية السعودية، والكويت، وقطر، وعُمان، والبحرين، ولبنان، وسوريا، والأردن، والجزائر، ومصر، والمغرب وتونس.