جنوب السودان تخطط لاقتراض مليار دولار من شركات النفط

طباعة
صرحت حكومة جنوب السودان في مسودة للميزانية إنها تخطط لاقتراض ثلاثة مليارات جنيه -أي حوالي ملياردولار بسعر الصرف الرسمي- من شركات النفط خلال السنة المالية 2014-2015 للمساهمة في تغطية سداد مدفوعات مستحقة تتعلق بقروض محلية وسلف نفطية سابقة. ولجأ جنوب السودان لشركات النفط من قبل لسد الفجوة الناجمة عن انخفاض انتاج الخام وهو المورد الرئيسي لايرادات الحكومة التي غرقت في صراع داخلي منذ منتصف ديسمبر. وألحق القتال بين الحكومة والمتمردين أضرارا ببعض الحقول. وقال نص خطاب لوزير المالية مؤرخ في 25 يونيو أن الحكومة تتوقع ايرادات قدرها 11.553 مليار جنيه في العام المالي الذي يبدأ في يوليو تموز سيأتي نحو ثلاثة أرباعها من ايرادات النفط. وقال مشرع لرويترز إن المسودة قدمت للبرلمان. وأوضحت الحكومة إنها ستدفع من تلك الايرادات 3.711 مليار جنيه لتغطية قروض محلية وسلف نفطية. من ناحيته صرح وزير المالية أجري تيسا سابوني في الخطاب "لتعويض التأثير السلبي لتلك المدفوعات على تمويل ميزانيتنا في السنة المالية القادمة .. نعتزم اقتراض ثلاثة مليارات جنيه أخرى من شركات النفط." وقال إن هذا الاقتراض "يمدد فعليا أجل التزاماتنا إلى أن تكون ميزانيتنا في وضع مالي أكثر استدامة." ويعادل المبلغ نحو مليار دولار بسعر الصرف الرسمي البالغ 2.9623 جنيه سوداني للدولار. وتضطر أغلب الشركات للتعامل بالسعر غير الرسمي الذي يتجاوز بقليل أربعة جنيهات للدولار. ولم يذكر الوزير أسماء شركات النفط التي ستتم مخاطبتها للاقتراض منها. ومن بين المستثمرين الرئيسيين في جنوب السودان مؤسسة البترول الوطنية الصينية(سي.إن.بي.سي) وشركة أو.إن.جي.سي فيديش الهندية وبتروناس الماليزية. وسردت مسودة الميزانية تفاصيل عمليات اقتراض سابقة من شركات، وقالت إنها كانت حتى 25 يونيو لا تزال مدينة بمبلغ قدره 256 مليون دولار لسي.إن.بي.سي و78 مليون دولار لشركة ترافيجورا التجارية. وأضافت المسودة إن الايرادات تفترض ارتفاع انتاج النفط إلى 260 ألف برميل يوميا بنهاية العام من 180 ألفا في بداية العام في إشارة فيما يبدو إلى السنة المالية رغم أنها لم تحدد ذلك. وقدر مسؤول بوزارة النفط الشهر الماضي الانتاج بنحو 160 ألف برميل يوميا.