السعودية تقرر انشاء 11 ملعبا جديدا.. فكيف ستؤثر على قطاع الاسمنت؟

طباعة
يعيش قطاع المقاولات والإنشاءات ومواد البناء في السعودية نمو كبيرا خاصة مع ضخامة المشاريع في القطاعات العقارية ومشاريع البنى التحتية وإقرار إنشاء  11   ملعب جديدا مؤخرا، ويبقى الإسمنت من أهم مواد البناء التي يحتاجها المشاريع ما يجعل الفرص واعدة امام شركات الإسمنت. وبهذا الصدد، صرح نائب رئيس لجنة المقاولين في غرفة الرياض م.صالح هبدان أن من الممكن أن تتأثر اسعار الاسمنت وفقا للتطورات التي يشهدها قطاع البناء في السعودية، مؤكدا أن طرح المشاريع الحكومية في تزايد مستمر. وأضاف أن شركات الاسمنت تعمل الان على توسيع انتاجها لاستيعاب الطلب على الاسمنت في السوق. وأوضح هبدان أن مشاكل العمالة في السعودية وارتفاع الاجور أثر بشكل كبير على ارباح قطاع الاسمنت خلال العام الماضي والتي سيستمر تاثيرها على النتائج خلال العام الجاري.