قطاع النفط الليبي مازال تحت رحمة الاحتجاجات المسلحة

طباعة
مازال قطاع  النفط الليبي يعاني  تذبذبات حادة تؤثر على المورد المالي الاول للبلاد، وذلك بفعل الاحتجاجات المسلحة التي تطاول بمعظمها المنشآت البترولية، آخر هذه التحركات اغلاق ميناء البريقة النفطي شرق البلاد السبت  بعد أيام من احتفاء الحكومة باستئناف العمل في ميناءين رئيسيين اغلقا لنحو عام. ما سيضطر البلاد لوقف انتاج  43 ألف برميل يوميا من حقل البريقة. تفاصيل اكثر مع الباحث في قطاع النفط والغاز الليبي المهندس رمضان بن عامر.