نسبة حوادث المرور تتجاوز في رمضان ضعفها في الأشهر الأخرى

طباعة
كشف تقرير أصدرته "مستشفى حمد العام" القطري أن نسبة الوفيات بسبب الحوادث المرورية في رمضان تتجاوز الضعف بالمقارنة مع الشهور الأخرى، لافتاً إلى تسجيل 31 حالة وفاة نتيجة حوادث الطرق في رمضان 2013، وأن الضحايا إما ركابًا أو سائقين أو مشاة، تتراوح فئتهم العمرية بين 14-15 عامًا. وتضمن التقرير إحصائيات أعدها مدير برنامج الحد من الإصابات بقسم جراحة الإصابات في المستشفى د. رافاييل كونسونج تفيد أن أكثر من 60% من الوفيات تحدث في مسرح الحادث أو قبل الوصول إلى المستشفى، ما يعني أن الإصابات نتجت عن القيادة بسرعة كبيرة جدًا. وحسب صحيفة الراية تشير الإحصائيات أن معظم الوفيات هم من فئة الذكور منهم 23% دون سن 18، وهناك ما يزيد على 70% من الوفيات دون الثلاثين عامًا، وبالنظر إلى الضحايا في دول مجلس التعاون الخليجي فإن متوسط أعمارهم يصل إلى دون 20 عامًا، أما المقيمون فإن متوسط أعمارهم 31 وهم يشكلون نصف مجموع عدد الضحايا. وحذر التقرير من جنون السرعة للحاق بموعد الإفطار، حيث أن معظم حوادث شهر رمضان تقع في فترة ما قبل الإفطار بنصف ساعة، بسبب السرعة الجنونية، والتجاوز من اليمين، وعدم ربط حزام الأمان الأمر الذي يؤدي إلى وقوع حوادث قاتلة.