السعودية تدرس برنامجاً لتخفيف الآثار المناخية وتعزيز استخراج النفط

طباعة
كشف وزير البترول والثروة المعدنية السعودي المهندس علي النعيمي أن بلاده تعتزم تنفيذ برنامج خاص للتخفيف من الآثار المناخية، يشتمل على مزايا عدة مشتركة كثيرة في مجال التخفيف من الآثار من خلال إجراءات تتخذ في مجالات الكفاءة والطاقة، والطاقة الشمسية وطاقة الرياح. وتعتزم المملكة تنفيذ برنامج احتجاز الكربون واستخدامه وتخزينه، لا سيما في تعزيز استخراج النفط، والتحول من الوقود السائل إلى الغاز، بالإضافة إلى البحث والتطوير في مجال الطاقة النظيفة. وحسب صحيفة الشرق الاوسط لفت المهندس النعيمي إلى أن هذه الأعمال تشكل جهود بلاده الرئيسة في معالجة التكيف مع تغير المناخ والتخفيف من آثاره، مع أن هذه البرامج لديها تطلعات وطموحات واضحة، مضيفاً أن بلاده تعتزم في المستقبل مراجعتها وتحديثها بصورة مستمرة في ضوء الظروف الوطنية وتعزيز بناء القدرات، كما أن السعودية أنشأت هيئة وطنية متخصصة للإشراف على جهود التكيف والتخفيف وتنسيقها في أنحاء البلاد، بالتعاون مع تسع مؤسسات حكومية وطنية، وثلاث شركات كبرى وجهتين وطنيتين للبحث والتطوير. وعبّر الوزير السعودي، عن تطلع بلاده إلى أن يؤدي اتفاق عام 2015 من أجل المناخ إلى زيادة الطموح وتوسيع نطاق المشاركة والإجراءات بين جميع الأطراف من خلال إعادة تأكيد مبادئ الاتفاقية والالتزامات المترتبة عليها والبناء على ذلك.
//