الجنيه الاسترليني يتجه إلى مزيد من المكاسب

طباعة
قال محلل أول في الأسواق المالية في الشرق الأوسط وآسيا swissquote bank مازن سلهب: إن "منتدى دافوس 2014 سيتناول التحديات الاقتصادية في الاقتصاديات الناشئة التي تراجع فيها النمو في 2013، ولكن يبقى منتدى دافوس مجالاً للحوار دون القدرة على فرض قرارات على الشركات الكبرى أو الحكومات". وأضاف: "إن حالة عدم الاستقرار السياسي والاقتصادي في الدول الناشئة مثل تركيا والبرازيل وتايلاند أدت إلى سحب مليارات الدولارات وتوجيهها إلى الاقتصاديات المتقدمة الأكثر استقراراً". وأشار إلى أن التحسن في مؤشر أسعار المستهلكين في اليابان الذي دفع المركزي الياباني إلى الإبقاء على سياسته النقدية دون تغيير ودون التوسع في شراء الأصول حالياً، كما أن وصول الين إلى مستويات 105 ين للدلار الأميركي الواحد اعطى مزيدأً من الثقة بأداء الشركات اليابانية. وقال سلهب: "إن الجنيه الاسترليني أمس الثلاثاء إلى أعلى مستوى في سنة مقابل اليورو، وإن البيانات الاقتصادية الإيجابية من بريطانيا هذا اليوم وخاصة مستويات البطالة ستدفع الجنيه الاسترليني إلى مزيد من المكاسب".