نمو ارباح بنك الكويت الوطني 6.5% في 2013

طباعة
حقق بنك الكويت الوطني أرباحا صافية بلغت 238.1 مليون دينار في العام 2013، مقارنة مع أرباح قدرها 305.1 مليون دينار في العام 2012، والتي تضمنت 81.5 مليون دينار أرباحا استثنائية ناجمة عن إعادة تقييم حصته في بنك بوبيان الإسلامي بعد دمج ميزانيته. وباستبعاد هذه الأرباح الاستثنائية، تكون أرباح بنك الكويت الوطني الصافية للعام 2013 قد نمت بواقع 6.5% مقارنة مع أرباح العام السابق. ونمت الموجودات الإجمالية لبنك الكويت الوطني كما في نهاية ديسمبر 2013 بواقع 12.8% مقارنة مع العام السابق، لتبلغ 18.6 مليار دينار فيما ارتفعت حقوق المساهمين بواقع 3.3% إلى 2.37 مليار دينار. كما نمت القروض والتسليفات الإجمالية كما في نهاية ديسمبر 2013 بواقع 8.5% مقارنة مع العام السابق لتبلغ 10.7 مليار دينار ، فيما نمت ودائع العملاء بواقع 10.2% إلى 10.5 مليار دينار. من جهة ثانية، انخفضت نسبة القروض المتعثرة من إجمالي المحفظة الائتمانية لبنك الكويت الوطني إلى 1.96% كما في نهاية ديسمبر 2013، من 2.75% قبل عام. من ناحية أخرى، قرر مجلس إدارة بنك الكويت الوطني توزيع أرباح نقدية بواقع 30% من القيمة الاسمية للسهم أي 30 فلساً للسهم الواحد وأسهم منحة بواقع 5% أي خمسة أسهم عن كل مئة سهم للمساهمين المقيدين في سجلات البنك بتاريخ انعقاد الجمعية العامة. وقال الرئيس التنفيذي لمجموعة بنك الكويت الوطني إبراهيم شكري دبدوب إن نمو أرباح بنك الكويت الوطني في العام 2013 بعد استبعاد الأرباح الاستثنائية من نتائج العام السابق، يعكس متانة مركزه المالي وقوة ميزانيته بفضل السياسة المتحفظة الذي ينتهجها منذ تأسيسه في العام 1952، والتي مكنته من الاحتفاظ بأعلى التصنيفات الائتمانية بإجماع كبرى وكالات التصنيف العالمية. وأكد دبدوب أن جميع أرباح بنك الكويت الوطني المعلنة جاءت نتيجة ارتفاع النشاط التشغيلي الحقيقي، إذ ارتفعت الأرباح التشغيلية للبنك خلال العام 2013 إلى 626.3 مليون دينار كويتي، بنمو بلغ 10.2% مقارنة مع العام السابق بعد استبعاد الأرباح الاستثنائية الناجمة عن إعادة تقييم حصته في بنك بوبيان. وأضاف دبدوب أن بنك الكويت الوطني استطاع على الرغم من التحديات أن يحافظ على تصنيفاته الائتمانية الأعلى عربيا بإجماع وكالات التصنيف العالمية موديز وستاندرد أند بورز وفيتش، التي أجمعت على متانة مؤشراته المالية وجودة أصوله المرتفعة ورسملته القوية وتوفر قاعدة تمويل مستقرة وخبرة جهازه الإداري ووضوح رؤيته الاستراتيجية، فضلاً عن السمعة الممتازة التي يتميز بها. كما احتفظ بنك الكويت الوطني بموقعه بين أكثر 50 بنكا أمانا في العالم للمرة الثامنة على التوالي. وكان بنك الكويت الوطني قد رفع حصته في بنك بوبيان الإسلامي الى 58.4% في شهر يوليو 2012، وهو ما نجم عنه تحقيق أرباح استثنائية بمقدار 81.5 مليون دينار كويتي بعد دمج ميزانية بنك بوبيان مع ميزانية المجموعة في الربع الثالث من العام 2012.