اتساع نطاق أحدث فضيحة غذائية في الصين لتشمل شركات أمريكية كبرى

طباعة
يتسع نطاق أحدث فضيحة غذائية في الصين سريعا ليمتد إلى سلسلة المقاهي الأمريكية ستاربكس ومطاعم برجر كينج وورلدوايد وشركات أخرى ووصل لمنتجات ماكدونالدز في دول أخرى حتى اليابان. واعتذرت ماكدونالدز كورب ويام براندز الشركة الأم لمطاعم كنتاكي "كيه.اف.سي" للمستهلكين الصينيين بعد ان اتضح ان شركة شنغهاي هوسي للاغذية التابعة لمجموعة "او.اس.اي" ومقرها الولايات المتحدة وردت لحوما منتهية الصلاحية للسلسلتين. وقالت ستاربكس ان عددا من مقاهيها باع منتجات مصنعة من دجاج وردته شنغهاي هوسي. وكان جهاز الرقابة على الغذاء المحلي أغلق الشركة يوم الاثنين الماضي بعد أن أظهر تقرير تلفزيوني العاملين بها يستخدمون لحوما منتهية الصالحية ويلتقطون لحوما من على الارض لتصنيعها. وقال متحدث باسم ماكدونالدز هولدينجز في طوكيو ان الشركة أوقفت بيع منتجات مصنعة من لحوم وردتها شنغهاي هوسي. وذكر جهاز الرقابة على الأغذية في الصين أنه أصدر تعليمات لجميع الوحدات المحلية بفحص جميع الشركات التي تعاملت مع شنغهاي هوسي وانه سيتفقد جميع وحدات الشركة الام او.اس.اي في الصين للتأكد من بذل الجهود المطلوبة لضمان سلامة الغذاء، وقال ان القضية قد تحال الى الشرطة. وقال فرع جهاز الرقابة في شنغهاي انه طلب سجلات الانتاج وفحص الجدوى والمبيعات من او.اس.اي، وأضاف انه طلب من ماكدونالدز تشميع 4500 صندوق من منتجات اللحوم المشكوك في سلامتها كما طلب من بيتزا هت التابعة ليام تشميع أكثر 500 صندوق لحوم. وقالت سلسة مطاعم برجر كينج وهي ثالث أكبر سلسلة مطاعم وجبات سريعة في الصين إنها سحبت منتجات شنغهاي هوسي من منافذها. وصرحت سلسلة مطاعم البيتزا بابا جونز انترناشونال على موقع ويبو انها سحبت جميع منتجات اللحوم التي وردتها شركة شنغهاي هوسي وقطعت كل صلاتها بالمورد.