توقعات: أزمة العراق ستكبد تركيا خسائر بـ 2.5 مليار دولار في 2014

طباعة
أكد خبراء اقتصاديون أن الفوضى التي يشهدها العراق قد تكلف تركيا خسائر تجارية تقدر بنحو 2 إلى 5.‏2 مليار دولار في 2014 الأمر الذي يؤدي إلى تباطؤ الجهود الرامية لتعزيز الصادرات وإعادة التوازن إلى الاقتصاد، لكن تأثيرها بحسب تقرير لرويترز سيكون على المدى الطويل محدوداً ما لم يتدهور الوضع بشدة. وحسب صحيفة الشرق الأوسط أظهرت بيانات من معهد الإحصاء التركي أن صادرات البلاد إلى العراق ثاني أكبر أسواق التصدير للمنتجات التركية تراجعت بنسبة 3.‏19% إلى 745 مليون دولار في يونيو حزيران وهو انخفاض كبير إلا أنه يتماشى مع التوقعات إلى حد بعيد. وأثار تقدم خاطف لمقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية "داعش" الذي اجتاح شمال وغرب العراق الشهر الماضي مخاوف من انهيار الطلب على السلع التركية وارتفاع فاتورة واردات الطاقة التركية ارتفاعا كبيرا في الوقت الذي يعد فيه العراق أكبر مورد للنفط الخام إلى تركيا. غير أن الصادرات من مرافئ النفط في جنوب العراق زادت في يوليو تموز إلى معدل شبه قياسي إذ لم تتأثر بالقتال الدائر في مناطق أخرى بالبلاد، وتراجعت أسعار النفط حاليا إلى ما دون 108 دولارات للبرميل وهو ما أدى إلى انحسار مخاوف تركيا. وأوضح الخبير الاقتصادي في ايز إنفستمنت معمر كومورجو أوغلو ان التأثير الكلي سيقتصر على ما قيمته 2 مليار دولار في حال لم يتحول الصراع الى حرب شاملة، وهو تأثير يسهل تداركه بالمقارنة مع مستوى الصادرات الذي تستهدفه تركيا، والبالغ 166 مليار دولار هذا العام 2014. وكان وزير الاقتصاد التركي نهاد زيبكجي قد أعلن أن وزارته قدرت الخسائر التجارية المتوقعة بسبب العراق بما قيمته 5.‏2 مليار دولار، مشيرا إلى أن هذا مستوى يمكن تداركه.
//