الاتحاد الاوروبي يتفق على فرض عقوبات اقتصادية على روسيا

طباعة
توصل  الاتحاد الاوروبي الى اتفاق لفرض أول مجموعة من العقوبات الاقتصادية الواسعة على روسيا بسبب دورها في اوكرانيا وهو ما يؤذن بمرحلة جديدة في اكبر مواجهة بين موسكو والغرب منذ الحرب الباردة. وستحجب الاجراءات البنوك الروسية المملوكة للدولة عن اسواق رأس المال الاوروبية وتستهدف قطاع الدفاع والتكنولوجيا الحساسة بما في ذلك النفط لكنها تستثني قطاع الغاز الحيوي الذي تعتمد عليه اوروبا بشدة. وقالت المستشارة الالمانية انجيلا ميركل ان قرار الاتحاد الاوروبي فرض عقوبات واسعة على روسيا كان "لا مفر منه" بعد تصرفاتها في اوكرانيا وان الامر الان بيد موسكو لاتخاذ الخطوة القادمة. واضافت ميركل قائلة في بيان ان زعماء الاتحاد حذروا موسكو مرارا من ان ضم منطقة القرم ومواصلة زعزعة استقرار شرق اوكرانيا هي تصرفات غير مقبولة. وقالت المستشارة الالمانية "الامر متروك للقيادة في روسيا لتقرير ما اذا كانوا يريدون السير على طريق الحد من التصعيد والتعاون... عقوبات الاتحاد الاوروبي يمكن مراجعتها لكن اتخاذ المزيد من الخطوات هو ايضا شيء ممكن." وقال جوزيه مانويل باروزو رئيس المفوضية الاوروبية وهيرمان فان رومبوي رئيس المجلس الاوروبي ان العقوبات تعني "تحذيرا قويا" من ان تصرفات روسيا في القرم غير مقبولة وسيكون لها "تكلفة فادحة" على اقتصادها. واضاف أكبر مسؤولين بالاتحاد الاوروبي في بيان "الاتحاد الاوروبي سينفذ التزاماته لحماية وضمان امن مواطنيه... والاتحاد الاوروبي سيساند جيرانه وشركائه." وعلى النقيض من الولايات المتحدة أحجم الاتحاد الاوروبي -المؤلف من 28 دولة والذي له مصالح اقتصادية اكبر قد تصبح مهددة- لأشهر عن اتخاذ اجراء حاسم ضد موسكو. لكن الاجواء تغيرت بشكل جذري بعد اسقاط طائرة ركاب مدنية فوق منطقة في اوكرانيا يسيطر عليها انفصاليون موالون لروسيا في وقت سابق هذا الشهر مما أودى بحياة جميع من كانوا على متنها وعددهم 298 شخصا من بينهم 194 مواطنا هولنديا. وتوصل سفراء دول الاتحاد الي الاتفاق بينما قتل عشرات من المدنيين والجنود والانفصاليين في قتال عنيف بين القوات الاوكرانية والمتمردين الموالين لروسيا في شرق اوكرانيا. ومن المتوقع ان توضع اللمسات الاخيرة على العقوبات يوم الاربعاء قبل نشرها في الجريدة الرسمية للاتحاد الاوروبي. وقال وزير الخارجية الهولندي فرانز تيمرمانز ان القيود الخاصة باسواق رأس المال "سيكون لها تأثير واسع النطاق وفوري." وقال دبلوماسيون ان العقوبات ستفرض مبدئيا لمدة عام لكن سيجري مراجعتها بعد ثلاثة اشهر في 31 اكتوبر تشرين الاول لتقييم فعاليتها. ويأتي الاتفاق الذي لا يحتاج الي موافقة في قمة خاصة للاتحاد الاوروبي في اعقاب موافقة على توسيع العقوبات على موسكو بين الرئيس الامريكي باراك اوباما وزعماء بريطانيا وفرنسا والمانيا وايطاليا اثناء مؤتمر بالهاتف يوم الاثنين. وفي السابق فرضت واشنطن وبروكسل عقوبات على افراد محددين بسبب تصرفات روسيا تجاه اوكرانيا لكن الاتحاد الاوروبي على وجه الخصوص أحجم عن اجراءات تستهدف الاضرار بقطاعات حيوية بالاقتصاد الروسي. ويعتمد الاتحاد -الذي يبلغ حجم تجارته مع روسيا أكثر من 10 أضعاف التجارة بين واشنطن وموسكو- على الغاز الطبيعي الروسي لتغذية صناعته وإمداد مدنه بالطاقة.