عاهل المغرب يدعو لدراسة القيمة الإجمالية للبلاد لإعادة النظر في توزيع الثروة

طباعة
دعا العاهل المغربي محمد السادس المجلس الاقتصادي والإجتماعي وبنك المغرب إلى اجراء دراسة لقياس القيمة الإجمالية للمغرب بين عامي 1999 و2013 من أجل "تعميم استفادة جميع المغاربة من ثروات وطنهم." والمجلس الاقتصادي والاجتماعي هيئة استشارية مستقلة. وقال العاهل المغربي في خطاب وجهه إلى الشعب المغربي الأربعاء بمناسبة الذكرى 15 لجلوسه على العرش "إذا كان المغرب قد عرف تطورا ملموسا فإن الواقع يؤكد أن هذه الثروة لا يستفيد منها جميع المواطنين." وأضاف أنه يلاحظ خلال جولاته"التفقدية بعض مظاهر الفقر والهشاشة وحدة الفوارق الاجتماعية بين المغاربة." وقال إنه بعد اطلاعه على أرقام وإحصائيات خاصة بدراستين أنجزهما البنك الدولي في عامي 2005 و2010 لقياس الثروة الشاملة لحوالي 120 دولة من بينها المغرب "أتساءل باستغراب مع المغاربة أين هي هذه الثروة وهل استفاد منها جميع المغاربة أم أنها همت بعض الفئات فقط." وازدادت حدة الفوارق الإجتماعية في المغرب في السنوات الأخيرة كما ارتفعت معدلات الفقر والبطالة خاصة بعد تأثر اقتصاد المغرب بالأزمة في منطقة اليورو وارتفاع أسعار النفط في الأسواق العالمية إذ يستورد المغرب كل حاجياته من الطاقة. وقال العاهل المغربي إنه "للوقوف على حقيقة الوضع نوجه المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي بتعاون مع بنك المغرب ومع المؤسسات الوطنية المعنية وبتنسيق مع المؤسسات الدولية المختصة للقيام بدراسة لقياس القيمة الإجمالية للمغرب ما بين 1999 ونهاية 2013 ." وأضاف "إننا نتطلع لأن تقدم هذه الدراسة تشخيصا موضوعيا للأوضاع وتوصيات عملية للنهوض بها." وقال "حتى لا يبقى التقرير الختامي لهذه الدراسة حبرا على ورق أو مادة للاستهلاك الإعلامي فقط فقد قررنا أن يتم نشره على أوسع نطاق داعين الحكومة والبرلمان وكل المؤسسات المعنية والقوى الحية للأمة للانكباب على دراسة التوصيات البناءة التي يتضمنها والعمل على تفعيلها."