دبي العالمية تسعى إلى تعديل إعادة هيكلة ديون بـ 25 مليار دولار

طباعة
يدفع التعافي الاقتصادي لدبي الدائنين والمدينين إلى بحث استراتيجيات جديدة في خطة إعادة هيكلة ديون بـ 25 مليار دولار مستحقة على مجموعة دبي العالمية. وصرح مصدران مطلعان إن المجموعة بدأت محادثات لتعديل خطة إعادة الهيكلة التي وقعت في 2011 وستقوم بأول عملية سداد كبيرة مبكراً في مقابل الحصول على مزيد من الوقت قبل استحقاق التزام ثان أكبر . وتقضي خطة إعادة الهيكلة الأصلية بأن تسدد دبي العالمية 4.4 مليارات دولار من الديون في مايو 2015 و10.3 مليارات دولار في 2018. وتم تحقيق تقدم في الشهور الأخيرة وتم سداد بعض المستحقات للدائنين بموجب آلية يتم من خلالها توزيع حصيلة بيع الأصول. وأضاف المصدران المطلعان إنه بموجب الخطط التي يجري بحثها حالياً بين دبي العالمية ومستشاريها وكبار البنوك الدائنة ومنها إتش.إس.بي.سي والإمارات دبي الوطني سيتم تمديد استحقاق العام 2018 إلى 2022 في مقابل السداد المبكر للمبلغ المستحق في مايو القادم بالكامل. وتسعى "دبي العالمية" لاستغلال الانتعاش الاقتصادي بالامارة لإقناع البنوك الدائنة بمنحها المزيد من الوقت وإذا نجحت المجموعة في ذلك فقد تتمكن في نهاية المطاف من سداد مزيد من الديون باستخدام الأرباح بدلاً من الاعتماد على إيرادات بيع الأصول وهو ما يسمح لها بالاحتفاظ بأنشطة أعمال رئيسية. ونقلت وكالة رويترز عن مصادر قولها إن مجموعة دبي العالمية بدأت محادثات لتعديل خطة إعادة الهيكلة التي تم توقيعها في عام 2011. وبموجب الخطة الجديدة، ستقوم "دبي العالمية" بتسديد الدفعة الأولى البالغة 4.4 مليار دولار قبل موعد استحقاقها مقابل تأجيل موعد استحقاق الدفعة الثانية والبالغة قيمتها 10.3 مليار دولار من عام 2018 إلى 2022. وتأتي المحادثات بالتزامن مع سعي 3 بنوك دولية، من بينها بنك لويدز، إلى تقليص انشكافها على المجموعة ببيعها ديون بقيمة 550 مليون دولار مستحقة على دبي العالمية.
//