الودائع المصرفية السعودية ترتفع بـ 744% مسجلة أعلى مستوياتها على الإطلاق

طباعة
سجلت الودائع لدى المصارف السعودية أعلى مستوياتها على الإطلاق بنهاية يونيو الماضي، لتقارب 1.5 تريليون ريال، مرتفعة بنسبة 744% على أساس سنوي. وتنقسم الودائع لدى المصارف السعودية إلى ثلاثة أنواع رئيسة وهي، ودائع تحت الطلب، والودائع الزمنية والادخارية، إضافة إلى نوع ثالث يسمى ودائع أخرى شبه نقدية. وتشير البيانات الى ان ودائع بقيمة تصل الى ما يقارب 939 مليار ريال سعودي أي ما يقارب ثلثي الودائع في المملكة لا تدفع عليها المصارف السعودية فوائد،  وهي عبارة عن ودائع تحت الطلب، ما يمنح المصارف فرصاً كبيرة لتحقيق أرباح ضخمة نتيجة انخفاض تكلفة الإقراض عليها حيث تعد تجربة المصارف السعودية في هذا السياق، من التجارب الفريدة من نوعها عالميا. وتنقسم الودائع تحت الطلب في المصارف السعودية إلى ودائع للشركات والأفراد بقيمة 880.4 مليار ريال تعادل 94% من الودائع تحت الطلب، فيما القسم الثاني هو ودائع للهيئات الحكومية بقيمة 58.6 مليار ريال، تشكل 6% فقط من ودائع المصارف تحت الطلب. أما النوع الثاني من الودائع لدى المصارف فهو الودائع الزمنية والادخارية، ويشكل هذا النوع 24% من الودائع لدى المصارف بقيمة 360.2 مليار ريال، ما يعكس ضعف ثقافة الادخار في السعودية خاصة لدى الأفراد. أما النوع الثالث من ودائع المصارف السعودية فهو ما يسمى بودائع أخرى شبه نقدية وتتكون من ودائع المقيمين بالعملات الأجنبية، والودائع مقابل اعتمادات مستندية، والتحويلات القائمة، وعمليات إعادة الشراء "الريبو" التي نفذتها المصارف مع القطاع الخاص.
//