مبيعات فولكس فاغن تهبط في السوق الامريكي العام الماضي

طباعة
انخفضت مبيعات مجموعة فولكس فاغن - اكبر مجموعة لصناعة السيارات في اوروبا -بشكل مفاجئ في السوق الامريكية في مجمل العام الماضي، الامر الذي يهدد بإخفاق المجموعة الالمانية في تحقيق هدفها المعلن رسميا وهو الفوز بالمركز الاول عالميا في مجال صناعة السيارات في موعد اقصاه نهاية عام 2018. ووفق المجموعة فإن حجم مبيعاتها انخفض في عام 2013 في السوق الامريكية التي تعتبر من اهم اسواق المجموعة بنسبة 7% مقارنة بعام 2012 ليبلغ عدد السيارات التي استوعبتها السوق المهمة في الفترة المذكورة 408 الاف نسخة فقط من سياراتها المختلفة. وعزا المراقبون تراجع اداء المجموعة المكونة من الشركة الام فولكس فاغن وبورشه واودي وسيات وسكودا ولامبورجيني وبوغاتي وبينتلي الى قلة الطرز الجديدة التي عرضتها في السوق الامريكية في العامين الماضيين الامر الذي افقدها جاذبيتها لدى الزبائن الامريكيين. وبحسب ارقام المجموعة في العام الماضي فإن التطور السلبي شمل مجمل العام لكنه وصل في ديسمبر الماضي الى الذروة عندما انخفضت مبيعاتها في الشهر المذكور مقارنة بالشهر الذي سبقه بنسبة 23 في المئة. وكانت المجموعة سجلت في السوق الامريكية عام 2007 ارقام مبيعات قياسية حيث اعلنت انها تمكنت في العام المذكور من بيع 2.1 مليون سيارة قبل انخفاض حجم مبيعاتها في عام الازمة المالية 2008 الى1.5 مليون نسخة وفي عام 2009 الى 930 الف نسخة.