تقلص العجز التجاري الأمريكي مع انخفاض واردات البترول

طباعة
تقلص العجز التجاري الأمريكي أكثر من المتوقع في يونيو مع انخفاض واردات البترول إلى أدنى مستوى في ثلاثة أعوام ونصف مما يشير إلى أن أرقام التجارة لم تثقل كاهل النمو الاقتصادي في الربع الثاني من العام كما كان يعتقد بادئ الأمر. وقالت وزارة التجارة الأمريكية إن العجز التجاري انخفض 7% إلى 41.5 مليار دولار في أدنى قراءة منذ يناير. وعدلت الوزارة العجز المسجل في مايو بالزيادة إلى 44.7 مليار دولار. كان اقتصاديون استطلعت رويترز آراءهم توقعوا ارتفاع العجز ارتفاعا طفيفا إلى 44.7 مليار دولار في يونيو من 44.4 مليار دولار بحسب القراءة السابقة لشهر مايو. وفي ضوء التضخم يكون العجز قد تقلص إلى 48.8 مليار دولار من 52 مليار دولار في مايو. وتراجعت الواردات في يونيو 1.2% - أكبر انخفاض في عام - إلى 237.4 مليار دولار. وجاء ذلك بفعل انخفاض واردات البترول إلى 27.4 مليار دولار - أقل مستوى منذ نوفمبر 2010 - من 28.3 مليار في مايو. وساعدت طفرة طاقة محلية في الحد من اعتماد الولايات المتحدة على استيراد النفط مما خففض الضغط على عجز ميزان المعاملات الجارية. وفي يونيو انخفض عجز تجارة المواد البترولية إلى أدنى مستوياته منذ مايو 2009. وفي حين تراجعت واردات المواد غير البترولية إلى 167.6 مليار دولار من 169.6 مليار في مايو فإن واردات الغذاء سجلت مستوى قياسيا مرتفعا. وزادت الصادرات 0.1% في يونيو إلى مستوى قياسي بلغ 195.9 مليار دولار مدعومة بمستويات قياسية مرتفعة لصادرات السيارات والمكونات والمحركات والسلع الاستهلاكية.