الخطوط الجوية السعودية تؤكد أنها غيرت مساراتها قبل عامين لتجنب أجواء العراق وسوريا

طباعة
أكد مساعد المدير العام للعلاقات العامة بشركة الخطوط الجوية السعودية عبدالله بن مشبب الأجهر ان طائرت الشركة لا تحلق في الأجواء العراقية أو السورية خلال رحلاتها الدولية بمنطقة الشرق الأوسطوأوروبا. وأضاف الأجهر لصحيفة الرياض أن الطائرات عدلت مساراتها للرحلات الدولية فوق أجواء العراق وسوريا منذ ما يقارب العامين، وذلك بسبب الأحداث الدائرة في المنطقة والتزاماً بالاحتياطات المفروضة لسلامة الركاب في مثل هذه الظروف غير المستقرة على أي دولة في العالم، وكذلك العمل وفق المسارات البديلة في مثل هذه الأحوال. وأوضح أن الشركة تتابع وبشكل مستمر مجريات ومتغيرات المسارات العالمية، وفق ما يضمن التأكد من سلامة طائراتها وركابها من والى مختلف المحطات العالمية سواء في أوروبا أو أمريكا، وكذلك في منطقة الشرق الأوسط. هذا وكانت شركة طيران الإمارات قد اعلنت في وقت سابق أنها ستتجنب تسيير طائراتها عبرالمجال الجوي العراقي، ثم بدأت شركات الطيران في أنحاء العالم تعيد النظر في مسارات رحلاتها لتجنب أجواء الدول التي تشهد صراعات، ودعت طيران الإمارات وشركة لوفتهانزا الألمانية -أكبر شركة طيران في أوروبا- إلى عقد قمة لشركات الطيران لبحث رد فعل قطاع الطيران المدني لإسقاط الطائرة الماليزية، وقالتا إنه يتعين مراجعة بروتوكولات الأمن الدولي.